القائمة

مختصرات

كوفيد 19: أطباء يدقون ناقوس الخطر حول الأوضاع "الخطيرة" بمستشفى كلميم الجهوي

نشر
DR
مدة القراءة: 2'

نبهت النقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، الى الأوضاع "الخطيرة للغاية" التي يعيشها مستشفى كلميم الجهوي، في ظل تدبير الجائحة.

وأشارت النقابة في بلاغ توصل موقع يابلادي بنسخة منه، إلى أن مكتبها الاقليمي تابع "بصدمة شديدة" المنحى الذي أخذه تدبير الجائحة. وقالت إن "النهج السلطوي وإعمال منطق الضيعة والانشغال بـ"البون دو كوموند" بدل تصحيح الاختلالات، والتي كانت موضوع مراسلات عديدة من أطر النقابة لكافة مصالح الوزارة، أدى الى ما نراه اليوم من تخبط وإزهاق للأرواح البريئة".

ودق البلاغ نفسه، ناقوس الخطر، حيث أشارت النقابة إلى أن "الأسوأ قادم"، في ظل "غياب لرؤية جهوية واضحة واستراتيجية حقيقية لتفادي الكارثة، مع النقص الكبير في الأطقم الصحية وتنامي عدد الإصابات في صفوفها نتيجة ظروف العمل المأساوية وغياب مسارات محددة لحالات كوفيد، خاصة في مصلحة المستعجلات حيث تطوع أطباء المراكز الصحية لسد الخصاص بهذه المصلحة مما انعكس أثره على التكفل بالأمراض المزمنة والخطيرة".

ووصفت النقابة تسيير المدير الجهوي للموارد البشرية، بـ "السوريالي" بسبب تنقيل أطباء الانعاش من كلميم وطانطان وعشرات الممرضين لجهة أخرى، وذلك عن طريق التهديد، حسب المصدر نفسه. بالإضافة إلى ذلك أشارت إلى "التدهور الشديد في احتياطي صيدلية المستشفى، وغياب أدوية حيوية بمصلحتي المستعجلات والانعاش، مع غياب مجموعة من التحاليل المخبرية الضرورية للتكفل بالمرضى".

وطالبت النقابة في بلاغها، "بالتدخل العاجل والفوري لوزير الصحة لإنقاذ حياة المواطنين أولا، وتصحيح الأوضاع لتفادي المزيد من المآسي"، محملة مسؤولية عما ستؤول إليه الأوضاع، للمدير الجهوي، وذلك "نتيجة إغلاق باب الحوار رغم مراسلاتها المتعددة للجلوس لطاولة الحوار".

وأعلنت تنظيمها وقفة احتجاجية يوم الاثنين 23 نونبر 2020 بالمستشفى الجهوي، و"عزمها تنظيم اضراب مع اعتصام مفتوح يحدد تاريخه لاحقا" ودعت "جميع الأطباء الى وحدة الصف والاستعداد لإنجاح كافة الأشكال النضالية".

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
/