القائمة

سياسة نشر

في جلسة تاريخية، البرلمان يتحدث الأمازيغية لأول مرة (فيديو)

في سابقة من نوعها تم توجيه سؤال شفوي لوزير التربية الوطنية محمد الوفا في مجلس النواب باللغة الأمازيغية، مما أثار جدلا واسعا داخل المجلس بين من قبل بالأمر وبين من رفضه.

مدة القراءة: 2'
DR

فاطمة شاهو، الفنانة الأمازيغية المُلقّبة بـ"تاباعمرانت"، النائبة عن فريق حزب التجمع الوطني للأحرار، قامت بطرح سؤال باللغة الأمازيغية، خلال الجلسة التي عقدها مجلس النواب يوم الإثنين، الأمر الذي جعل أغلب الفرق النيابية تتدخل طالبة نقطة نظام.

الفريق الإستقلالي ممثلا في عبد القادر الكيحل، أبدى تحفظا على الحادث حيث قال "من حقنا كنواب أن نفهم ما يقال، أنا أمازيغي ولم أفهم ما قيل. ثم إن السؤال المكتوب وجه إلى الوزير باللغة العربية. من حقنا أن نفهم وهذا إشكال"

نفس الأمر ذهب إليه فريق حزب العدالة والتنمية، فقد نبه رئيس الفريق عبد العزيز العماري إلى أن القانون التنظيمي الخاص بدسترة اللغة الأمازيغية لم يصدر بعد، وقال "من حقها تهضر بالأمازيغية، كاين اللي كيهضر بالريفية والحسانية وغيرها، ولكن كاين إشكالات مرتبطة بالترجمة في انتظار صدور القانون التنظيمي... الأصل أن الأمازيغية لغة رسمية ولكن من حق النواب أن يفهموا ما يقال، بالتالي يجب طرح الموضوع في مكتب مجلس النواب وتوفير الوسائل اللوجيستيكية الضرورية من أجل الترجمة".

بالمقابل أشادت النائبة خديجة الرويسي عن حزب الأصالة و المعاصرة بهذه الخطوة، واعتبرت أن هذه الجلسة "جلسة تاريخية وانتصار للأمازيغية والمادة 5 من الدستور" وقالت "أعبر عن سروري البالغ لما سمعت النائبة المحترمة تتحدث بالأمازيغية. اليوم مكتب مجلس النواب مطالب بأن يوفر الترجمة الضرورية لجميع التدخلات".

حسن طارق النائب عن الفريق الاشتراكي، تقاسم نفس الرأي مع النائبة خديجة الرويسي، و قال ان هذه الجلسة هي جلسة "تاريخية سيكون لها ما بعدها"، و أضاف أن "الحكومة لم تنتظر إصدار القانون التنظيمي المتعلق بالأمازيغية لتضمنها في دفاتر تحملات الإعلام العمومي، كما أن قانون الإضراب غير موجود منذ 5 عقود ومع ذلك لا يمنع هذا ممارسة حق الإضراب المنصوص عليه في الدستور. انتظار القوانين التنظيمية لا يعني تأجيل الحقوق".

وفي تدخل باسم الحكومة، قال الحبيب الشوباني، الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني، أن الحكومة الجديدة  تقف على اللمسات الأخيرة لإخراج القانون التنظيمي الخاص بتعميم اللغة الامازيغية في الاعلام وجلسات البرلمان، مؤكدا أن الحكومة ستكون لها الفرصة للإجابة أيضا على أسئلة النواب باللغة الأمازيغية.

ليست المرة الأولى سبقوها 2 برلمانيين
الكاتب : رشيد
التاريخ : في 24 ماي 2012 على 11h48

تحدث برلمانين 2 بالأمازيغية قبل فاطمة شاهو الملقبة بتابعمرانت وذلك في ولاية عباس الفاسي .
أول من تحدث بالأمازيغية هو النائب محمد ابركان الذي كان في حزب التقدم والإشتراكية والآن في حزب الإتحاد الإشتراكي والثاني كان في حزب الإتحاد الدستوري محمد أومولود، وهما معا زمجرا وإنتقدا بحدة الوزراء والحكومة بل وقعت مشادات بين نائب ووزيرة الصحة بادو، سقط على إثرها مغشيا عليه لإصابة مرض السكري.
لذلك فيجب تحصيح هذا الخطأ الذي تناولته كافة المواقع الإلكترونية دون الإتصال بمكتب وأرشيف مجلس النواب وبه وجه الإعلام والسلام
MahkamaGate