القائمة

مختصرات

زعيم أكبر حزب سياسي إسلامي جزائري يهاجم المغرب  

نشر
DR
مدة القراءة: 1'

عاد عبد الرزاق مقري رئيس حزب حركة مجتمع السلم، لمهاجمة المغرب، وقال في كلمة ألقاها يوم أمس في ندوة "الجزائر والتحديات الخارجية"، إن النظام المغربي وجه للجزائر طعنة في الظهر بجلبه للعدو الصهيوني إلى حدودنا الغربية.

وتابع رئيس أكبر حزب سياسي إسلامي جزائري أن الجزائر، بحسب ما نقلت جريدة الشروق "تعيش في كماشة تحكم قبضتها حولنا من كل الجهات".

وتابع "في حدودنا الشرقية في ليبيا تطورات لم نصبح نتحكم فيها، تداعت لها دول عديدة يعمل أكثرها على تجاوزنا، وهو وضع لا يمكن قبوله إذ الجزائر أولى بالمساهمة في الحل لصالح الأشقاء الليبيين وجيرانهم من غيرها، وفي حدودنا الجنوبية تحرشات وأطماع  من القوى الاستعمارية تفرض علينا الرجوع إلى التحكم في ملف دول الساحل لحفظ أمننا والتعاون بين دول المنطقة لصالح شعوبها".

وأضاف "في حدودنا الغربية طعنة مسمومة في الخلف من النظام المغربي بجلب العدو الصهيوني إلى حدودنا بحجج لا تقل سوء من جريمة التطبيع ذاتها حول قضية تقرير المصير للشعب الصحراوي وفق المقررات الأممية التي لم نسندها إلا لأنها عادلة في قضية أشقائنا الصحراويين".

يذكر أن حركة مجتمع السلم معروفة منذ تأسيسها سنة 1990 بقربها من النظام العسكري. وشاركت في حكومات التحالف الرئاسي الذي دعم عبد العزيز بوتفليقة، بين عامي 2002 و 2012.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
/