القائمة

مقالة

إدارة ترامب والمغرب.. تقارب انتهى باعتراف واشنطن بمغربية الصحراء ‎

التقى الملك محمد السادس منذ توليه العرش، بجميع رؤساء الولايات المتحدة باستثناء دونالد ترامب. لكن رغم ذلك، تميزت العلاقات المغربية الأمريكية في ظل رئاسة هذا الأخير، بتقارب كبير.

نشر
دونالد ترامب ولالة جمالة العلوي، سفيرة المغرب بالولايات المتحدة الأمريكية
مدة القراءة: 2'

سيغادر دونالد ترامب البيت الأبيض بعد أيام قليلة، وسيتم تنصيب جو بايدن في 20 يناير الجاري بصفته الرئيس رقم 46 للولايات المتحدة.

وخلال فترة ترامب، شهدت العلاقات المغربية الأمريكية تحسنا كبيرا، رغم أنه في بداية ولايته، لم تكن الأمور تبدو على ما يرام، حيث لم يَعْقِد لقاءً خاصا كان منتظرا مع الملك محمد السادس.

وكانت صحيفة "جون أفريك" قد نقلت في حينه عن "مصادر مقربة من القصر" أن " دونالد ترامب سيقيم، يوم الأحد 16 أبريل (2017) مأدبة غداء على شرف الملك محمد السادس". وكان الملك حينها يتواجد في كوبا لقضاء إجازته هناك، وأيضا من أجل استئناف العلاقات الدبلوماسية مع هافانا، حيث تم التوقيع رسميا على اتفاقية بهذا الخصوص في 21 أبريل 2017 بنيويورك، لتنتهي بذلك قطيعة دبلوماسية دامت 37 سنة.

وكان المغرب خلال فترة ترامب مرتاحا للموقف الأمريكي من قضية الصحراء في مجلس الأمن الدولي، عكس ما كان عليه الحال مع إدارة باراك أوباما في 2013. ولم تشعر المملكة بالقلق إلا حين تعيين جون بولتون مستشارا للأمن القومي الأمريكي، في 9 أبريل 2018، نظرا لقربه من الجزائر والبوليساريو.

ورغم نجاح بولتون في تقليص تمديد ولاية بعثة المينورسو من سنة واحدة إلى ستة أشهر في أبريل 2018، واجتماعه مع أعضاء البوليساريو، ثم اجتماعه مع المبعوث السابق للصحراء الغربية، هورست كولر، إلا أن تأثيره ظل محدودا على مسار النزاع الإقليمي.

وقبل أشهر قليلة من إقالته، في 10 شتنبر 2019، توقف بولتون عن الحديث عن نزاع الصحراء، بسبب انخراط المغرب في استراتيجية دونالد ترامب الجديدة في الشرق الأوسط، المسماة بـ "صفقة القرن"، وعملية وارسو وتطبيع الدول العربية مع إسرائيل.

وشارك المغرب رسميا، في "صفقة القرن" بعد زيارة جاريد كوشنر إلى الرباط في يونيو 2019، واجتماعه بالملك محمد السادس. وقبلها بأربعة أشهر، شارك الوزير المنتدب للشؤون الخارجية محسن الجزولي، في 14 فبراير 2019 في العاصمة البولندية، في انطلاق جلسات عملية وارسو، إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وتعزز هذا التقارب بين الرباط وواشنطن حول القضايا الجيوستراتيجية من خلال زيارة مايك بومبيو للمملكة في دجنبر2019. وعلى الرغم من عدم استقبال الملك محمد السادس له، واصل البلدان تعاونهما بشكل ملحوظ، وفي أكتوبر 2020 وقعا على اتفاقية عسكرية تمتد لعشر سنوات، وفي 10 دجنبر 2020 اعترفت إدارة ترامب بسيادة المغرب الكاملة على الصحراء.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
/