القائمة

مختصرات

المغرب يوافق على تعيين ستافان دي ميستورا مبعوثا شخصيا إلى الصحراء

نشر
DR
مدة القراءة: 2'

علمت وكالة المغرب العربي للأنباء من مصادر دبلوماسية أن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، بدأ، أمس الثلاثاء، مشاورات مع أعضاء مجلس الأمن بشأن تعيين الإيطالي-السويدي ستافان دي ميستورا مبعوثا شخصيا له إلى الصحراء.

وقال عمر هلال، السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن المشاورات جارية وسيتم الإعلان عن تعيين ستافان دي ميستورا في الأيام القليلة المقبلة، بعد موافقة أعضاء مجلس الأمن.

وأضاف أنه تم التشاور، مع المغرب مسبقا بشأن هذا التعيين "و قد أبلغت المملكة السيد أنطونيو غوتيريش موافقتها" مشيرا إلى أن "موافقة المغرب انطلاقا من ثقته الدائمة ودعمه الموصول لجهود الأمين العام للأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سياسي وواقعي وعملي ودائم ومتوافق بشأنه للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية".

وأكد عمر هلا أن دي ميستورا "يعد من الفاعلين المحوريين في جهود الأمم المتحدة للتسوية السلمية للنزاعات. لقد أثبت نفسه في سوريا وأفغانستان والعراق وإفريقيا".

وتأسف قائلا إن الأطراف الأخرى استخدمت، على مدى عامين ونصف العام، "المراوغات الواهية لرفض العديد من المرشحين المؤهلين تأهيلا عاليا والذين تم اقتراحهم من طرف الأمين العام. وكانت الجزائر وجماعتها الانفصالية المسلحة قد رفضتا ترشيح رئيس الوزراء الروماني السابق السيد بيتر رومان، وبعد بضعة أشهر، رفضت ترشيح وزير الخارجية البرتغالي السابق السيد لويس أمادو. وقال "نأمل، بصدق، أن يضعوا حدا لمناوراتهم التضليلية وأن يسمحوا، في نهاية المطاف، باستئناف مسلسل الموائد المستديرة"

وحول انتظارات المغرب من العملية السياسية في أفق تعيين دي مستورا، قال إن "المغرب، بغض النظر عن الشخصية التي تشغل منصب المبعوث الشخصي، يظل، كما كان دائما، متشبتا، بحزم، بالمسلسل الأممي الحصري" وفي هذا الصدد أكد أن "المملكة المغربية جددت التأكيد رسميا خلال المائدتين المستديرتين السابقتين في جنيف، بحضور الوزيرين الجزائريين، مساهل ثم العمامرة، على أن حل النزاع حول الصحراء المغربية لن يكون إلا بالحكم الذاتي، ولا شيء غير الحكم الذاتي، وفقط الحكم الذاتي وذلك في إطار سيادة المغرب ووحدته الترابية".

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال