القائمة

مقالة

المغرب يتصدر الدول العربية والإفريقية في مؤشر "جاذبية الطاقات المتجددة"

وضع مؤشر "البلدان الأكثر جاذبية في مجال الطاقات المتجددة"، المغرب على رأس قائمة الدول العربية والإفريقية، بعدما حل في المرتبة 16 عالميا، ليحافظ بذلك على نفس مرتبة السنة الماضية.

 
نشر
DR
مدة القراءة: 3'

صنف مؤشر "البلدان الأكثر جاذبية في مجال الطاقات المتجددة"، المغرب في المرتبة 16 عالميا، من أصل 40 دولة شملها التقرير، ليتصدر بذلك الدول العربية والإفريقية.

وأوضح المؤشر الصادر هذا الشهر عن مؤسسة "إرنست آند يونغ" الدولية، التي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها، وتوجد فروع لها في العديد من دول العالم، أن المغرب حافظ على نفس مرتبة تقرير السنة الماضية، بعد حصوله على 58,1 نقطة من أًصل مائة نقطة، علما أن الولايات المتحدة التي احتلت المركز الأول حصلت على 72,8 نقطة.

ويحدد المؤشر تصنيف الدول بناء على الإجابات على عدد من الأسئلة من قبيل "هل تعيق السياسة أو تساعد في القدرة على استغلال فرص الطاقة المتجددة في بلد ما؟" و"هل المكونات الأساسية موجودة لضمان تسليم المشروع، مثل العقود طويلة الأجل ، والبنية التحتية للشبكة (بما في ذلك التخزين) وتوافر التمويل؟"، و"ما الذي تكشفه قوة الموارد الطبيعية وسجل الإنجاز وخط أنابيب المشروع عن التوقعات لتقنيات متجددة معينة؟"، وأيضا "هل الاستقرار الكلي ومناخ الاستثمار يمكّنان أو يعرقلان سهولة ممارسة الأعمال التجارية في بلد ما؟". 

وضم المؤشر ثلاثة دول عربية، هي بالإضافة إلى المغرب، مصر التي جاءت في المرتبة 19 عالميا، علما أنها كانت تحتل في تصنيف السنة لماضية المرتبة 20، والمملكة الأردنية التي جاءت في المرتبة 38، متراجعة بذلك بمركز واحد عن تصنيف السنة الماضية.

أما على الصعيد الإفريقي فقد ضم المؤشر إلى جانب المغرب ومصر، كلا من جنوب إفريقيا التي حلت في المرتبة 34 مسجلة بذلك تراجعا بمرتبة واحدة عن تصنيف السنة الماضية، وكينيا التي حافظت على نفس مركز تصنيفها في النسخة الماضية من التقرير بعدما حلت في المرتبة 40.

وبخصوص دول المقدمة فقد جاءت الولايات المتحدة الأمريكية في المرتبة الأولى لتحافظ بذلك على مركزها، متبوعة بالصين التي حفظت بدورها على تصنيفها، والهند التي بقيت في المركز الثالث، ثم فرنسا التي تقدمت بمركز واحد، والمملكة المتحدة التي تراجعت بمركز واحد.

وأوضح المؤشر أن الاستثمار في الطاقة المتجددة نما في العالم العام الماضي بنسبة 2٪ إلى 303.5 مليار دولار أمريكي، وسجل ارتفاع عمليات تثبيت القدرة المتجددة بنسبة 45٪ مقارنة بعام 2019 ، إلى 265 جيجاوات، "مما يشير إلى أسرع معدل نمو منذ عام 1999".

وعبر واضعوا التقرير عن تفاؤلهم هذه السنة، مؤكدين أن "وكالة الطاقة الدولية تتوقع أن يتوسع توليد الكهرباء المتجددة بأكثر من 8٪ ليصل إلى 8300 تيراواط ساعة، وهو أسرع نمو سنوي منذ السبعينيات".

كما أشار التقرير إلى أن العالم "يقترب أيضًا مما يمكن أن يكون لحظة فاصلة في مكافحة أزمة المناخ"، وذلك على بعد أسابيع من انعقاد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ للأطراف (COP26) في المملكة المتحدة.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال