القائمة

مقالة

حراس الملك يحمون خالد مشعل

أفادت يومية أخبار اليوم في عددها الصادر اليوم 19 يوليوز أن الحراس الخاصين للملك يقومون بمرافقة القيادي البارز في حركة حماس خالد مشعل من أجل حمايته خلال زيارته للمغرب.

نشر
DR
مدة القراءة: 2'

نفس الجريدة قالت أنه بعدما تحفظت بعض الدوائر الأمنية العليا على مجيئ خالد مشعل ، اضطر عبد الإله بنكيران إلى الاتصال بجهات عليا للحصول على الضوء الأخضر للسماح له بدخول المغرب، حظي خالد مشعل بالتفاتة "أمنية" من الملك محمد السادس، إذ كلف بعضا من أفراد حرسه الخاص بالإشراف على أمن زعيم حماس.

وأضافت اليومية أن مشعل رد بكيل كثير من المديح للتطورات السياسية التي عرفها المغرب مؤخرا، ولم تستبعد بعض المصادر حسب "أخبار اليوم" أن تكون هذه "الالتفاتة الأمنية" مقدمة لدخول الرباط على خط المصالحة الفلسطينية إلى جانب القاهرة، وبالتالي عودتها إلى الشرق الأوسط الذي لم يعد لها فيه وجود منذ وفاة الحسن الثاني.

و يعتبر خالد مشعل على رأس قائمة المطلوبين لدى إسرائيل،  و قد سبق للدولة العبرية في 25 سبتمبر 1997 أن استهدفته، فقد قام 10 عناصر من جهاز الموساد بالدخول إلى الأردن بجوازات سفر كندية مزورة حيث كان خالد مشعل الحامل للجنسية الأردنية مقيما آنذاك، وتم حقنه بمادة سامة أثناء سيره في شارع وصفي التل في عمان.

بعد ذلك اكتشفت السلطات الأردنية محاولة الاغتيال وقامت بالقاء القبض على اثنين من عناصر الموساد المتورطين في عملية الاغتيال، وطلب العاهل الأردني االراحل الملك حسين بن طلال من رئيس الوزراء الإسرائيلي المصل المضاد للمادة السامة التي حقن بها خالد مشعل، فرفض نتنياهو مطلب الملك حسين في بادئ الأمر، فأخذت محاولة اغياله بعداً سياسياً، وقام الرئيس الأمريكي بيل كلينتون بالتدخل وإرغام نتنياهو بتقديم المصل المضاد للسم المستعمل.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال