القائمة

مقالة

حزب العدالة والتنمية و ازدواجية المواقف !!!

بعد كثرة الإنتقادات التي وجهت لحزب العدالة و التنمية، بسبب استدعائه ل" عوفير برانشتاين" و هو مستشار سابق للرئيس الإسرائيلي الراحل إسحاق رابين، قال أعضاء من الحزب أن هذا الشخص يدعم القضية الفلسطينية، بالمقابل سبق لجريدة التجديد المقربة من حزب العدالة و التنمية أن وصفته بالصهيوني خلال السنة الفارطة خلال تعليقها على استدعائه من قبل معهد "أماديوس" بطنجة.

نشر
عوفير برانشتاين مع قيادات من حزب العدالة و التنمية
مدة القراءة: 3'

لكل مقام مقال : "عوفير برانشتاين" صهيوني

عندما استدعى معهد "أماديوس"  المدعو "عوفير برانشتاين" كتبت جريدة التجديد مقالا تحت عنوان " صهاينة في ضيافة «أماديوس» بطنجة!" واضعة علامة التعجب في آخر العنوان دلالة على الاستغراب من استضافته على أرض المغرب.

و قالت الجريدة التي يديرها الآن محمد الحمداوي بعدما كان يديرها و زير الاتصال مصطفى الخلفي في السابق، في عددها الصادر يوم 18 نونبر 2011، " كشفت الوثائق الرسمية للمشاركين في الدورة الرابعة لمنتدى ميدايز 2011، الذي افتتح يوم الأربعاء 16 نونبر 2011 بطنجة، عن مشاركة شخصيات إسرائيلية غير رسمية، تقدم نفسها مناضلة من أجل السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وفي مقدمة هؤلاء المشاركين، Ofer Bronstein، الذي لا يوجد اسمه في لائحة المشاركين في الموقع الإلكتروني لميدايز 2011، إلا أن الوثائق الرسمية للمنتدى، أظهرت مشاركته، باعتباره رئيس المنتدى الدولي للسلام، ويتم تقديمه في عدد من المحافل، بصفة مساعد سابق للصهيوني إسحاق رابين، رئيس الكيان الصهيوني سابقا، كما حصل مؤخرا على جواز سفر فلسطيني سلمه له محمود عباس، رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، بسبب «مساعيه للسلام»...

وفي مقالها هذا حرصت جريدة التجديد على استيقاء آراء بعض الرافضين للتطبيع مع الكيان الصهيوني، حيث اعتبر عبد الرحيم الشيخي و هو عضو في حركة التوحيد و الإصلاح، التي توصف بأنها الدراع الدعوية لحزب العدالة و التنمية، " أن المشرفين على معهد أماديوس، يصرون مرة أخرى، «على الحضور الإسرائيلي المرفوض، سواء بطرق مباشرة أو غير مباشرة»."

لكل مقام مقال : "عوفير برانشتاين" مناصر للقضية الفلسطينية

اليوم و بعد توجيه حزب العدالة و التنمية دعوة لنفس الشخص لحضور مؤتمره السابع، قال محمد يتيم، عضو الأمانة العامة للحزب، إن الإسرائيلي عوفير برانشتاين دعي من طرف أعضاء الحزب بفرنسا بصفته رئيس "منتدى السلام" بباريس وأحد مناصري القضية الفلسطينية. وقال يتيم لموقع "هسبرس"، "من المستحيل والمستبعد أن يقوم حزبنا باستضافة صهيوني، لأننا ضد التطبيع، ومواقفنا واضحة في هذه القضية"، وقال أن هناك "محاولات مُغرضة من بعض المنابر الاعلامية التي روّجت لهذه المغالطة وركزت عليها، وتريد التغطية على النجاح الكبير الذي عرفه المؤتمر الوطني السابع لحزب العدالة والتنميّة، وكذا زيارة خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس".

و كلام ذوي القربى أشد مضاضة

و علاقة بالموضوع أعلنت منظمة التجديد الطلابي التابعة لحركة التوحيد و الإصلاح، عن إدانتها للزيارة التي قام بها هذا الصهيوني للمغرب، مؤكدة أنها ترفض جميع أشكال التطبيع السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي مع الكيان الصهيوني .و طالبت حزب العدالة والتنمية بالاعتذار للشعب المغربي على خلفية استضافته للإسرائيلي "عوفير برانشاين"

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال