القائمة

مقالة

الأفاعي السوداء تروض أسود الأطلس (فيديو)

سيعود المنتخب الوطني المغربي إلى أرض الوطن وهو خائب الرجاء يجر أديال الهزيمة، بعدما مني بهزيمة قاسية أمام المنتخب الموزمبيقي برسم الإقصائيات المؤهلة لكأس إفريقيا للأمم التي ستقام سنة 2013 بجنوب إفريقيا.

نشر
DR
مدة القراءة: 2'

أسود مروضة، هكذا بدا حال أسود الأطلس في الأدغال الإفريقية و بالضبط بعاصمة الموزمبيق، حيث لم يستطع المنتخب الوطني المغربي الصمود أمام منتخب الموزمبيق الذي يعتبر من المنتخبات الضعيفة إفريقيا و يقع في تصنيف الفيفا ضمن المنتخبات المصنفة بعد المائة.

دفاع مشتت الأركان، خط وسط ضعيف، هجوم أصابه العقم، مدرب حيران، جماهير خائبة، وصف بسيط لمهزلة الموزمبيق التي لم يكن يتوقعها أكثر المغاربة تشاؤما و بالعودة لأطوار المقابلة فقد انطلق الشوط الأول من المباراة بضغط من أصحاب الأرض الذين كانوا قاب قوسين أو أدنى من هز شباك الحارس عزيز الكيناني الذي تألق في أكثر من مناسبة و أنقذ أسود الأطلس من أهداف محققة، و كادت الدقيقة 35 أن تعرف تسجيل الهدف الأول للموزمبيق بعد تسديدة قوية عن طريق اللاعب ميليمبي أخرجها حارس المغربي التطواني عزيز الكيناني إلى الركنية. 

و في الجولة الثانية، أشرك الناخب الوطني إيريك غيريتس اللاعب سعيد مكان زكرياء بركديش. و في الدقيقة 57، أتيحت فرصة حقيقية للتسجيل للمنتخب المغربي من أجل تسجيل الهدف الأول عن طريق منير الحمداوي لكنه لم يحسن التعامل مع الكرة ليتصدى لها الحارس في الوقت المناسب.

و في الدقيقة 74، تمكن المنتخب الموزمبيقي من تسجيل الهدف الأول بعد خطأ في الدفاع المغربي و بالأخص من رشيد السليماني الذي فشل في إيقاف هجوم الأصحاب الأرض من الجهة اليمنى. 

و في الوقت بدل الضائع، تمكن المنتخب الموزمبيقي من تسجيل الهدف الثاني ليضع قدما في نهائيات كأس الأمم الإفريقية التي ستحتضنها جنوب إفريقيا 2013.

على العموم فبعد هذه الهزيمة المرة حق لنا أن نتساءل أكثر من أي وقت مضى ألم يحن الأوان لرحيل مدرب لم نحصد رفقته سوى الهزائم، ألم يحن الوقت للنظر في حال رياضتنا الوطنية ككل التي باتت لا تحصد سوى الهزائم تلو الهزائم.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال