القائمة

مقالة

صحف اليوم: حزب العدالة والتنمية يخلق لجنة للتفكير في قضية الصحراء

نستهل جولتنا اليومية من جريدة المساء التي أوردت أن أمريكا تعتبر المغرب حليفا استراتيجيا وشريكا في محاربة الإرهاب، حسب ما أعلنه النائب الأول لمساعد وزير الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى ريتشارد شميرر، والذي أكد أن واشنطن ترغب في تعزيز العلاقات الثنائية مع الرباط.

نشر
DR
مدة القراءة: 3'

وقالت الجردة أيضا إن مصادر برلمانية كشفت أن حالة من الاستياء تسود صفوف الفريق النيابي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بسبب غياب عدد كبير من برلمانيي الفريق، في مقدمتهم إدريس لشكر الكاتب الأول للحزب والحبيب المالكي رئيس اللجنة الإدارية، وعبد الواحد الراضي الكاتب الأول الأسبق للحزب عن مناقشة مشروع القانون المالي لسنة 2014 خاصة على مستوى اللجن البرلمانية.

وفي خبر آخر قالت الجريدة أن نشطاء حقوقيون أبدوا قلقهم الشديد حيال الوضع الإنساني ل 15 من البحارة المغاربة المعتصمين على متن سفينة مغربية بالميناء المذكور للمطالبة بتسوية وضعيتهم من خلال تأدية الأجور المستحقة منذ دجنبر 2012 ومصاريف بقائهم، إضافة إلى العديد من المكتسبات التي تكفلها قوانين الشغل.

أما جريدة أخبار اليوم فقد قالت إنه مباشرة بعد عودته من الكويت، ترأس عبد الإله بن كيران اجتماعا للأمانة العامة لحزبه تمت خلاله على الخصوص الموافقة على خلق لجنة للتفكير في قضية الصحراء برئاسة عبد الله باها. وتطورات الأحداث حول ملف الصحراء هي التي دفعت الحزب لخلق هذه الخلية، بحسب مصادر.

وننتقل إلى جريدة الصباح التي إن تقديم الفريق النيابي لحزب العدالة والتنمية مقترح قانون يقضي بإحداث المحكمة الدستورية أثار شكوك المعارضة حول الجهات التي تقف وراء دفع حزب الأغلبية بهذا المقترح، خاصة وأن الحكومة تقدمت بمشروع قانون مشابه. برلمانيون يعتبرون برمجة مشروع ومقترح قانون في توقيت واحد وصادر عن جهة واحدة، هي الأغلبية، يكشف حالة التحكم السياسي التي يحرص عليها حزب العدالة والتنمية للهيمنة على التشريع.

وتحدثت الجريدة أيضا عن أن رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران يسير على خطى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في التنقيب عن التمويلات الخارجية الكفيلة بإنجاز مشروع الربط القاري مع أوروبا. مصادر كشفت أن الحكومة تقدمت كثيرا في دراسة النموذج التركي في الربط القاري مع أوروبا موضحة أن الدراسات ترجح كفة صيغة النفق البحري التي أثبت نجاعتها، خاصة بعد النجاح الكبير لهذه الصيغ في ربط شبكة الطرق الأوروبية شرقا بنظيرتها الأسيوية وغربا بالجزيرة البريطانية.

ونختم من جريدة الخبر التي قالت إن الملك محمد السادس، التقى زوال أمس الجمعة، الرئيس الأمريكي باراك أوباما للمرة الأولى خلال ولاية أوباما الثانية في رئاسة الولايات المتحدة. وورد ضمن المعطيات الأولية التي تم تسريبها عقب اللقاء أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما أعرب للملك محمد السادس أن المغرب يعتبر حليفا استراتيجيا لأمريكا في المنطقة وعن حاجة هذه الأخيرة للمغرب من أجل دعمها في محاربة الإرهاب والعنف والتطرف في منطقة الساحل وفي عدد من معاقل الإرهاب الأخرى. وتعهد أوباما أمام الملك بمواصلة أمريكا دعم مسلسل الإصلاحات الديمقراطية والاقتصادية التي دشنها المغرب.

وتحدثت الجريدة عن استغراب محمد عامر، القيادي البارز في حزب الاتحاد الاشتراكي، من تغيير مواقف أعضاء حزب العدالة والتنمية بين الأمس واليوم، حيث قال إنهم، في زمن المعارضة، كانوا يعارضون كل شيء وبحدة وعنف، واليوم أصبحوا يدافعون بنفس الحدة وبنفس العنف في كثير من الأحيان عن نفس المواقف.

عن وكالة المغرب العربي بتصرف

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال