القائمة

مقالة

مواطن بريء يقضي 20 سنة في السجن..والقاتل الحقيقي يعترف

قضى مواطن مغربي بريء من مدينة زايو عقدين من حياته داخل السحن، بعد أن أدانته المحكمة بـ25 سنة سجنا نافذا بتهمة القتل،  قبل أن يظهر خلال السنوات الأخيرة القاتل الحقيقي.

نشر
DR
مدة القراءة: 1'

وقالت جريدة أخبار اليوم في عددها لنهار اليوم إنه بعد مرور أزيد من 20 سنة على مقتل لحبيب أضعيف، أحد أبرز "حركة المجاهدين في المغرب"، بمدينة زايو بإقليم الناظور، واعتقال زميل له على أساس أنه القاتل والحكم عليه بالسجن 25 سنة، قضى منها زهاء 20 سنة قبل أن ينال العفو الملكي، ظهرت أدلة جديدة برأت "عيسى صابر"، واعترف الفاعل الحقيقي الذي لم يكن سوى أحد أفراد التنظيم أيضا، باقترافه لهذه الجريمة التي وقعت بحر سنة 1985.

الفاعل الحقيقي الذي أوقف على خلفية تفكيك خلية إرهابية، في سنة 2012، تضم أعضاء من هذا التنظيم الذي تأسس بفرنسا، اعترف أمام عناصر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بكونه الفاعل الرئيسي في جريمة القتل التي راح ضحيتها زميله في الحركة. الذي اتهم آنذاك من قبل زعيم التنظيم عبد العزيز النعماني بالعمالة للإسبان. قبل أن يشير عليهم بقتله وتصفيته.

وأمام هذه المعطيات أدانت الغرفة الابتدائية لمحكمة الإرهاب بسلا القاتل الحقيقي بالسجن 20 سنة، قبل أن تؤيده الغرفة الاستئنافية في 18 دجنبر 2013 . هذا القرار سيمكن عيسى صابر من المطالبة بتعويض عن السنوات التي قضاها بالسجن.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال