القائمة

مقالة

معركة الرجاء ضد حوريا كوناكري لم تحسم بعد، وهذا هو البند الذي يعتمد عليه الفريق الغيني

ذكر "راديو مارس" نقلا عن مصدر من الاتحاد الإفريقي لكرة القدم ، أن الملف الذي تقدم به فريق الرجاء البيضاوي، في اعتراضه على إشراك فريق حوريا كوناكري، للاعب محمد كمارا في ذهاب الدور الأول من مسابقة دوري أبطال إفريقيا، يضل ملفا قويا يملك كل مقومات النجاح.

نشر
DR
مدة القراءة: 2'

وأكد ذات المسؤول في تصريح لراديو "مارس" صباح اليوم أن الساعات المقبلة ستعرف إصدار قرار قد يكون لصالح الرجاء.

وينتظر فريق الرجاء البيضاوي إصدار حكم لصالحه في هذه القضية، من أجل الاستمرار في تمثيل الكرة المغربية في منافسات عصبة الأبطال الإفريقية، غير أن هناك مخاوف عديدة من سعي الفريق الغيني للتأثير على لجنة النزاعات في الاتحاد الإفريقي من خلال تقديم وثائق غير صحيحة.

ويعتمد فيرق حوريا كوناكري الغيني في الدفاع على أحقيته في مواصلة المشوار في عصبة الأبطال الإفريقية على الفصل السابع من قانون الاتحاد الدولي "فيفا" الخاص بانتقالات اللاعبين، حسب ما أكدته صحيفة "غيني نيوز" الغينية صباح اليوم، والتي أشارت إلى أن فريق الرجاء البيضاوي يريد أن يربح المباراة على الورق، بعدما خسرها على أرضية الملعب، مؤكدة أن الفريق الغيني يعتمد على قانون الفيفا في الدفاع عن حقوقه.

وأوضحت الجريدة الغينية، أن فريق حوريا يعتمد على الفصل السابع من قانون انتقالات اللاعبين في الاتحاد الدولي وخصوصا النقطة السابعة من الملحق الثالث لهذا الفصل، والتي تنص على أن الفريق الجديد للاعب يمكنه أن يصدر رخصة مؤقتة للاعب على أساس رخصة الانتقال الدولية التي يتوصل بها عن طريق الفاكس، وذلك إلى نهاية الموسم الرياضي الذي تم التعاقد فيه، وفي حال أن رخصة الانتقال الدولية الأصلية لم تصل إلى الفريق في هذه الآجال فإن اللاعب يعد حرا، ويمكنه اللعب دون أي مشاكل.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال