القائمة

مقالة

القنيطرة: تقرير سري يكشف تورط أمنيين في تعذيب مشتبه فيهم

يجري تكتم شديد في الأسبوعين الأخيرين، حول تجاوزات وصفت بالخطيرة هزت أركان ولاية أمن القنيطرة، من المنتظر أن تكون لها تداعيات سلبية ستخدش، لا محالة، صورة الأمن بعاصمة الغرب، رغم الإجراءات التأديبية التي اتخذتها الإدارة العامة للأمن الوطني في حق عدد من مسؤولي الولاية الذين أزكم فسادهم الأنوف. 

نشر
DR
مدة القراءة: 1'

ووفق لمصادر مطلعة، فأن الوكيل العام للملك لدى استئنافية القنيطرة، توصل بتقرير طبي محاط بالسرية، يشير إلى تعرض عدد من المشتبه في تورطهم في قضية جنائية معروضة على أنظاره، تتعلق بتكوين عصابة إجرامية والسرقة والدعارة، لـ"التعذيب" أثناء مرحلة البحث التمهيدي، الذي أجرته معهم الشرطة القضائية.

وقالت المصادر ذاتها إن التقرير الطبي الصادر عن طبيب مختص يعمل بالمركب الجهوي الاستشفائي أشار إلى وجود آثار اعتداء بالضرب على جسد المتهمين، خاصة تهم الفتاة المتابعة بإقامة علاقة جنسية غير شرعية مع حالة العود، والتي نالت حسب المصادر نفسها، النصيب الأكبر من جلسات "التعذيب" خلال خضوعها للتحقيق.

وكان الأضناء الأربعة قد أحيلوا مؤخرا على قاضي التحقيق بالغرفة الثانية باستئنافية القنيطرة، وخلال جلسة الاستنطاق الابتدائي، صرحت متهمة تبلغ من العمر 30 سنة، أن تعرض لصرب شديد من قبل المحققين الأمنيين، بولاية أمن القنيطرة، وكشفت للقاضي آثار هذا الضرب في مختلف أنحاء جسدها.

تفاصيل أكثر في عدد الغد من جريدة المساء

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال