القائمة

مقالة

البرلمان المغربي يطالب بوقف "العدوان" على غزة ويدعو المجتمع الدولي لتدخل عاجل

طالب البرلمانيون المغاربة، المجتمع الدولي بتدخل عاجل لوقف ما وصفوه بـ"الحرب القذرة وغير المتكافئة" على قطاع غزة.

نشر
البرلمان المغربي يطالب بوقف \
البرلمان المغربي يطالب بوقف \

ودعوا إلى رفع الحصار عن أهل القطاع، منددين بـ"مجازر الإبادة الجماعية" التي ترتكبها القوات الإسرائيلية في حق الأبرياء في غزة، وذلك خلال جلسة مشتركة عقدها البرلمان المغربي بغرفتيه (مجلس النواب ومجلس المستشارين) اليوم الثلاثاء.

اعتبر البيان الختامي للجلسة البرلمانية التضامنية أن هذا "العدوان الغاشم تم التخطيط له بعد فترة قصيرة من إعلان المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس بهدف الإجهاز على الوحدة الوطنية الفلسطينية"، داعيا مختلف الفصائل الفلسطينية إلى "توحيد الصف، وتعزيز الوحدة الوطنية والالتفاف حول السلطة الفلسطينية من أجل تحقيق آمال الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة".

ودعت الفرق البرلمانية المغربية من الأغلبية والمعارضة خلال مداخلات لها أثناء الجلسة، المجتمع الدولي ومختلف القوى الفعاعلة في العالم إلى التدخل من أجل وقف "العدوان" على القطاع وفك الحصار عنه، والتصدي لكل المحاولات الهادفة لـ"تصفية القضية الفلسطينية والإجهاز على المكتسبات التي حققها الشعب الفلسطيني خلال تاريخ كفاحه النضالي".

واتهم البرلمانيون المغاربة "الكيان الصهيوني بمحاولة القضاء على القضية الفلسطينية من خلال شنه الحرب على أبناء القطاع"، ومنوهين بكل المبادرات المدنية العربية والعالمية التي "تسعى للتصدي لـمخططات إسرائيل لتصفية القضية الفلسطينية".

واقترح النائب البرلماني مالك أفرياط (الفيدرالية الديمقراطية للشغل) إلى تخصيص أجرة يوم كامل من أجور الطبقة العاملة المغربية والنواب البرلمانيين ووزراء الحكومة والتبرع بها لصالح أهالي قطاع غزة.

وشددت بعض الفرق البرلمانية، في مقدمتها حزب العدالة والتنمية الذي يقود الائتلاف الحكومي في المغرب، على ضرورة إسراع البرلمان المغربي في إخراج قانون يجرم التطبيع مع الكيان الإسرائيلي.

وشهدت العاصمة المغربية الرباط، مسيرة مليونية، للتضامن مع غزة الأحد، تحدث خلالها خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس، عبر الهاتف، داعيا من خلالها الشعب المغربي وممثليه إلى مواصلة دعمهم للفلسطينيين.

وندد العاهل المغربي الملك محمد السادس، خلال مكالمة أجراها مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الإثنين الماضي، بـ"الاعتداءات الإسرائيلية الممنهجة على الشعب الفلسطيني وأرضه وممتلكاته"، كما جدد تأكيده على "وقوف المغرب ملكا وحكومة وشعبا مع الأشقاء الفلسطينيين".

وحسب بيان لوزارة الخارجية المغربية، شدد العاهل المغربي، على "ضرورة تراص الصف العربي في مساندة الشعب الفلسطيني لمنع تكرار الاعتداءات على الفلسطينيين وتمكينهم من استرجاع حقوقهم الغير قابلة للتصرف وعلى رأسها إقامة دولة فلسطين المستقلة على الأراضي الفلسطينية المحتلة وعاصمتها القدس الشريف".

كما طالب المغرب، في بيان أصدرته الخارجية المغربية السبت الماضي بالوقف الفوري لهجوم الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة، واصفيا إياه بـ"غير المقبول"و"غير المبرر" والمدان بمقتضى القانون الدولي والقيم الإنسانية.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال