القائمة

مقالة

مؤلف مسلسل "تفاحة آدم" يتهم الإخوان بخلق المشاكل بين المغرب ومصر

بعد الجدل الذي أثاره المسلسل المصري " تفاحة آدم"، بعد اتهام المغاربة له بالسخرية من الشعب المغربى، قال السيناريست محمد الحناوى مؤلف المسلسل، إن هناك حملة منظمة على العمل الفني الذي تقدمه قنوات مصرية في شهر رمضان، تهدف إلى الإيقاع بين مصر والمغرب.

نشر
DR
مدة القراءة: 2'

ورد محمد الحناوى على الانتقادات التي وجهت لمسلسله الجيديد في تصريحات خص بها جريدة "اليوم السابع" المصرية بالقول إن هناك مشهدا تم تناوله، يجسده الفنانان خالد الصاوى وحنان سليمان، ويخترع الاثنان حكاية يتقمص فيها الصاوى شخصية رجل مغربى يدعى السحر والدجل وتتقمص حنان سليمان دور سيدة تدعى "الشيخة صباح" ليقوم الاثنان بالنصب على الناس.

وأشار السيناريست المصري إلى أن "النص الدرامى، يؤكد أن الشخصية التى يجسدها الصاوى، لرجل نصاب وكاذب، ويدعى حكايات وهمية تمكنه من النصب على الناس واستغلالهم وابتزازهم، وهو ما يصب فى صالح أهل المغرب وليس ضدهم، لأن الأحداث توضح أن هذا الرجل نصاب ودائما يدعى أشياء ليس لها علاقة بالواقع، وهو ما يوضح أن ما يقال عن أهل المغرب افتراء وتضليل، حيث استخدم هذا النصاب جهل الناس وقام بإيهامهم أنه مغربى ويعلم جيدا أمور الدجل والسحر، لافتا إلى أن هذه المشاهد جاءت فى صالح أهل المغرب وليست ضدهم كما ادعى بعض الأشخاص، الذين وصفهم الحناوى بالمضللين".

وأضاف الحناوى قائلا "فوجئت بمبالغة بعض الأشخاص فى تضخيم الحدث بعد عرض الحلقة التى ظهرت فيها هذه المشاهد، مؤكدا أنه لم يقدم شخصية أي فرد مغربى ضمن الأحداث، ولم يشر لأى شخصية بدولة المغرب الشقيقة".

وأضاف أن "هناك أشخاصا ينتمون لتيارات الإسلام السياسى، ترى أى شىء يتعلق بأهل المغرب حتى ولو كان بالإيجاب، حتى يختلقوا مشكلة ويضخموها".

ودلل السيناريست المصري على اتهاماته لتيارات الاسلام السياسي بالوقوف وراء الحدث، بقوله إنه "عندما تولى عبدالفتاح السيسى قيادة البلاد، ظهرت بعض الشائعات أصدرها وضخمها بعض الجماعات المنتمية للإخوان ولجان إلكترونية إخوانية، بأن المغرب بقيادة الملك محمد السادس، يرفضون تولى السيسى، وأنهم يعتبرون أن يوم 30 يونيو انقلابا عسكريا وليس ثورة"..قبل أن يردف قائلا "وهو ما لم يحدث على الإطلاق، حيث قام ملك المغرب وقتها بتهنئة الرئيس السيسى، مشيرا إلى أن مفبركى هذه الشائعة، استغلوا انتماء العديد من الوزراء بالحكومة المغربية إلى جماعة الإخوان، ونشروا أكاذيبهم".

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال