القائمة

مقالة

فتوى جديدة تحذر الفتيات من الزواج من عناصر داعش

أصدرت دار الافتاء المصرية فتوى جديدة، حرمت فيها الزواج عبر الفيديو، وحذرت من أن هذه الطريقة يلجأ إليها أفراد من تنظيم الدولة الاسلامية، المعروف اعلاميا باسم "داعش"، للارتباط بالفتيات و وتسفيرهن إلى مناطق نفوذ التنظيم بسوريا والعراق.

نشر
DR
مدة القراءة: 2'

وأكدت دار الافناء، أنها رصدت دعوات أطلقها عناصر تنظيم داعش المتطرف، عبر مواقعهم الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي، وجهوها للفتيات للزواج من عناصر متطرفة بالتنظيم عن طريق "الفيديو كونفرانس" تمهيدًا لسفرهم إلى المناطق التي يسيطر عليها التنظيم.

وحرمت دار الافتاء المصرية هذا النوع من الزواج "لما يكتنفه من أوجه العيوب التي يتعيب بها العقد مما يتصل بمبدأ الرضا على وجهه الحقيقي الذي دلت عليه نصوص الشرع، فضلًا عن حضور الشهود ومعاينتهم لكل مقومات العقد."

وجاء في الفتوى أيضا "أن ما يتم من سماع الشهود لصيغة العقد بين طرفيه في الوسائل الحديثة، كالهاتف وبرامج المحادثة عبر شبكة المعلومات الدولية "الإنترنت"، لا عبرة به؛ لأن الأصوات قد تختلط، وهذا لا يُكتفى به في عقد النكاح؛ لأن القاعدة الفقهية تقول: يحتاط في الفروج ما لا يحتاط في الأموال."

وشددت فتوى دار الإفتاء على أنه لا يعتد كذلك بما يحصل من مشاهدة الصور مع الصوت- والذي صار أمرًا ممكنًا- سواء عن طريق الهواتف أو عبر برامج المحادثة عبر شبكة المعلومات الدولية (الانترنت) وحذرت دار الإفتاء في فتواها الفتيات من الاستجابة لتلك الدعوات "المخالفة للشريعة" بحسب تأكيدها.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال