القائمة

مقالة

نيكولا أنيلكا: أخلاق المسلمين أبهرتني والفرنسيون عنصريون

دافع النجم السابق للمنتخب الفرنسي لكرة القدم، نيكولا أنيلكا عن الاسلام والمسلمين، ووجه انتقادا لاذعا للفرنسيين، بسبب عنصريتهم تجاه العرب والمسلمين. 

نشر
DR
مدة القراءة: 1'

وقال نيكولا أنيلكا البالغ من العمر 36 سنة، والذي يعمل حاليا مستشارا في نادي نصر حسن داي الجزائري في حوار أجرته معه صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية "نشأت مع الكثير من الأصدقاء الجزائريين في ضواحي باريس، ولدينا الكثير من القواسم المشتركة، أهمها هو الدين الإسلامي".

وأضاف في الحوار الذي نشر يوم أمس الاثنين "لقد عشت على المبادئ الإسلامية المعتدلة منذ طفولتي وشعرت أن الدين الإسلامي هو الأفضل بالنسبة لي، ومارست فرائضه بانتظام.. عندما تحولت للإسلام، كنت مقتنعا داخل قلبي أن هذا هو ديني وأحببته كثيرا، وكنت ملتزما بالصلاة وأداء العمرة والحج علاوة على مساعدة المحتاجين".

وأردف "للأسف في فرنسا فقط، تحتاج لإخفاء إسمك وصورتك إذا كنت عربيا أو مسلما من أجل العثور على عمل، هذا النوع من العنصرية غير مقبول".

وزاد قائلا "هناك العديد من العقبات تصادف المسلمين في فرنسا، وعلى سبيل المثال، إذا قمت بإرسال السيرة الذاتية لأحد الوظائف بفرنسا وكان الخطاب عليه الرمز البريدي لك أو إسمك (العربي أو المسلم)، لن يتم النظر لك أبدا، ولن تحصل على وظيفة مهما حدث لأنك باختصار مسلم أو عربي، وهو أمر غير مقبول، ويعد نوعا من التمييز العنصري البغيض والذي يجب مكافحته".

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال