القائمة

مقالة

خديجة الرويسي: ما يتعرض له فيلم نبيل عيوش يشبه الهستيريا التي تحرض على العنف والحقد والكراهية

شبهت النائبة البرلمانية عن حزب الاصالة والمعاصرة، خديجة الرويسي، حملة الانتقادات التي يتعرض لها فيلم "الزين لي فيك" لصاحبه نبيل عيوش بـ"الهستيريا الجماعية" التي تحرض في نظرها على "العنف و الحقد و الكراهية".

نشر
DR
مدة القراءة: 1'

وكتبت القيادية في حزب الجرار في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك" إن "ما يتعرض له فيلم نبيل عيوش يشبه الهستيريا الجماعية التي تحرض على العنف و الحقد و الكراهية".

وأضافت الرويسي أن "الأعمال الفنية يتم تقييمها وفق معايير الإبداع و ليس من منطلقات أخلاقية بحثة".

وتساءلت "هل سنتعامل بنفس المنطق مع الأفلام التي تتعرض لجرائم القتل و الإرهاب و الفساد المالي؟"

وانتقدت الرويسي وصل الفيلم إلى المحاكم، وكتبت "لقد فقدنا البوصلة و لا أدري إلى أين نحن سائرون".

يذكر أن السلطات المغربية المختصة قررت يوم أمس عدم السماح بالترخيص بعرض فيلم "الزين لي فيك" بالمغرب.

وجاء في بلاغ لوزارة الاتصال أنه "بعد مشاهدة فريق من المركز السينمائي المغربي لعرض فيلم تحت عنوان "الزين لي فيك" في أحد المهرجانات الدولية، فإن السلطات المغربية المختصة قررت عدم السماح بالترخيص بعرض هذا الفيلم بالمغرب، نظرا لما تضمنه من إساءة أخلاقية جسيمة للقيم و للمرأة المغربية ومس صريح بصورة المغرب".

البرلماني هو المغرب
الكاتب : سراج الدين
التاريخ : في 27 ماي 2015 على 18h50
لابد للبرلما ني من معرفة كونه يمثل الرأي العام , ولا بد للمغرب من اختيارمن يكون ممثلا له , فإذا مثل البرلماني رأيه فهذاحق لا أدري هل
يخوله له الدستور, فإذا خوله له فالمنتخب بكسر الخاء هو الذي يدفع ثمن
صوته
عبداللطيف سراج الدين
Dernière modification le 27/05/2015 18:52
الانحلال والفساد
الكاتب : اين ذاهبون
التاريخ : في 26 ماي 2015 على 13h12
لاأدري هل تعلم السيدة البرلمانية انها تنوب عن احفاد يوسف بن تاشفين وعن شعب مسلم لديه عقيدة ودين واخلاق يحترمها ويعتزبها ، وهذه الهوية تنص على نبذ الفحشاء والمنكر والبغي وتنهى عن نشر الرذيلة والفساد بين الناس ، فمن واجب اي مغربي وفي مقدمتهم من ينوب عنهم الحفاظ على هذه الهوية والاعتزاز بهذا الدين وصيانة مكارم الاخلاق والفطرة البشرية السليمة ، وليس الدفاع عن تجار العري والمستوى الهابط من الاخلاق بميررات الانفتاح او الابداع او الفن ، فمن يريد ان يتفنن فلينتج علما يستفاذ منه وعملا ينور به العباد وليس نشر الضلال وتشجيع الفساد والزنا والخمر والفواحش ، واذا كان من ينوب عننا يدافع عن عمل يسيئ الى هويتنا كمسلمين ونخوتنا كعرب وامازيغ وسمعتنا بين جيراننا فليعلم ان اجدادنا نشروا العلم النافع والعمل الصالح ووصلوا به الى تخوم اوروبا والى ادغال افريقيا فرحمة الله عليك يايوسف بن تاشقين .