القائمة

مقالة

الإمارات: محاكمة شخصين اغتصبا مغربية وتركاها عارية في الصحراء

باشرت الهيئة القضائية في محكمة الجنايات في دبي يوم أمس الأربعاء النظر في ملف متهمين إماراتيين قاما باغتصاب سيدة في عقدها الرابع تحمل الجنسية المغربية تحت التهديد بالقتل.

نشر
DR
مدة القراءة: 2'

واستغل المتهمان بحسب ما ذكرت وسائل إعلام إماراتية، وجود الأربعينية المغربية في حالة سكر طافح، واصطحباها في مركبتهما من أمام أحد الفنادق إلى منطقة صحراوية، بعيدة عن أعين الناس، وتناوبا على اغتصابها تحت التهديد بسكين، قبل أن تتمكن من الهرب منهما عارية، طالبة النجدة من سائقين كانا مارين في شارع عام قريب من منطقة الواقعة.

وأظهرت التحقيقات التي أجرتها الشرطة الإماراتية أن الضحية وهي عاطلة عن العمل، توجهت منتصف ليل الواقعة إلى ملهى ليلي خاص بأحد الفنادق في منطقة الشندغة بإمارة دبي، وهناك احتست المشروبات الكحولية حتى ثملت، ثم غادرت المكان بسيارة أجرة بعد نحو ساعتين ونصف، وتوجهت إلى ملهى فندق ثانٍ في شارع الشيخ زايد لمقابلة صديقتها، لكنها وجدته مغلقا، فغادرته ووقفت على الشارع العام بانتظار سيارة أجرة تنقلها إلى مسكنها.

وبينما كانت تنتظر سيارة الأجرة أمام الفندق، حضر إليها المتهمان، وأمسكا يديها واصطحابها إلى سيارتهما بحكم أنها كانت ثملة، وأخذاها إلى منطقة رملية مظلمة، وهناك تناوبا على اغتصابها بالإكراه تحت التهديد بقتلها ودفنها إذا لم تمكنهما من مواقعتها، فوافقت على ذلك مرغمة.

واستغلت الضحية انشغال أحد الخاطفين بإصلاح سيارته، وتمكنت من سحب سكين من جيب المتهم الآخر، وطعنته في يده وفرت باتجاه منطقة بها أشجار، وبعد دقائق نجحت في إيقاف إحدى سيارات النقل التي كان يستقلها آسيويان وقاما بمدها ببعض الملابس وأوصلاها إلى مسكنها قبل أن تبلغ الشرطة بالحادثة.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال