القائمة

مقالة

ذي إيكونوميست: ملكة بريطانيا تنحدر من نفس سلالة الملك محمد السادس!

قالت المجلة البريطانية الشهيرة "ذي إيكونوميست" أن مجموعة من الباحثين والصحفيين، يتحدثون عن أن الملكة البريطانية إليزابيث الثانية تعود أصولها إلى الرسول محمد (ص).

نشر
DR
مدة القراءة: 2'

أشارت مجلة "ذي إيكونوميست" استنادا إلى مقال نشرته الصحيفة المغربية "الأسبوع" في شهر مارس الماضي إلى إمكانية أن تكون الملكة البريطانية إليزابيث الثانية، من أبناء عمومة الملك محمد السادس وملك الأردن، الذين ينحدرون من سلالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وبحسب المصدر ذاته، فإن نسب الملكة البريطانية، كان مثار جدل منذ سنوات، وأعادت التقارير الإعلامية الحديثة الجدل حوله مرة أخرى إلى الواجهة، وتشير صحيفة الأسبوع المغربية بحسب "ذي إيكونوميست" إلى أن سلالة الملكة تعود إلى إيرل كامبردج في القرن الرابع عشر عبر إسبانيا التي كانت تخضع للحكم الإسلامي في العصور الوسطى ثم إلى فاطمة ابنة الرسول.

وتستند القصة إلى روايات الأميرة المسلمة "زائدة" التي هربت من إشبيلية، في القرن الحادي عشر وانتهى بها المطاف في بلاط ملك قشتالة ألفونسو السادس. وتشير المجلة إلى أن الأميرة زائدة "غيرت اسمها إلى إيزابيلا واعتنقت الديانة المسيحية وأنجبت من ألفونسو ولدا اسمه سانشو، وتزوج أحد أحفاد هذا الأخير لاحقًا من إيرل كامبردج".

غير أن أصول الأميرة زائدة بدورها مثيرة للجدل، حيث يقول البعض إنها ابنة المعتمد بن عباد، ثالث وآخر ملوك بني عبَّاد في الأندلس المنحدر من سلالة العباسيين فيما يقول البعض إنها تزوجت من عائلته.

وأضافت مجلة "ذي إيكونوميست" أن ردود الفعل حول هذا الموضوع الغامض تباينت في العالم العربي. فهناك من رحب بالفكرة ملقبا الملكة بالسيدة أو الشريفة، وهناك من اعتبرها مؤامرة "لإحياء الإمبراطورية البريطانية بمساعدة المسلمين".

وأكدت المجلة البريطانية الشهيرة أن ادعاء انتماء الملكة إليزابيث إلى أسرة نبي الإسلام، تدعمه قائمة "بيرك" للنبلاء، وهي هيئة بريطانية خاصة بالأصول الملكية.

وسبق لمفتي مصر السابق علي جمعة، أن قال في تصريحات بداية سنة 2015، إن العديد من المراجع التاريخية تشير إلى انتساب ملكة بريطانيا إلى السلالة النبوية.

وقال رجل الدين المصري في حينه بحسب ما جاء في المقع الإلكتروني لقناة "بي بي سي " إنه "تم إلقاء القبض على أحد الأشخاص المنتمين لبيت آل هاشم في بريطانيا، وأرغموه على التنصر، وأن هذا الشخص يقال إنه هو جد ملكة بريطانيا الحالية الملكة إليزابيث".