القائمة

اقتصاد نشر

تأثر إيرادات شركة دانون الفرنسية بسبب مقاطعة منتوجات فرعها في المغرب

تأثرت إيرادات مجموعة دانون الفرنسية خلال النصف الأول من سنة 2018، بسبب مقاطعة منتوجات فرعها في المغرب "سنطرال دانون"، وتتوقع الشركة استمرار تأثير حملة المقاطعة عليها خلال النصف الثاني من السنة الجارية.

مدة القراءة: 2'
تأثر إيرادات شركة دانون الفرنسية بسبب مقاطعة منتوجات فرعها في المغرب

انعكست آثار حملة المقاطعة التي أطلقها رواد مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، سلبا على أداء مجموعة دانون الفرنسية، بحيث سجلت تراجعاً في الطلب وانخفاضاً في المبيعات وحجم الأعمال، وتكبدت خسائر مالية كبيرة خلال الربع الثاني من العام الحالي.

فقد أكدت وكالة رويترز نهار اليوم أن إيرادات شركة دانون الفرنسية، شهدت تباطؤا في نمو الإيرادات في الربع الثاني من السنة الجارية، بفعل تراجع مبيعاتها في المغرب نتيجة حملة المقاطعة التي تطال منتجاتها منذ شهر أبريل الماضي، وكذا نتيجة خسائرها في البرازيل.

وحققت الشركة دانون في النصف الأول من السنة الحالية أرباحا بزيادة 7,9 في المائة، وذلك بفضل ترشيد النفقات، واستحواذها على الشركة الأمريكية للأغذية العضوية WhiteWave خلال السنة الماضية.

وتوقعت الشركة الفرنسية التي تعد أكبر شركة صانعة للألبان في العالم، بأن تؤثر حملة مقاطعة منتوجاتها في المغرب، والتي خفضت نسبة مبيعاتها إلى 40 في المائة في الربع الثاني، على أداء النصف الثاني أيضا من السنة الجارية.

وسبق لشركة "سنترال دانون" في المملكة أن أعلنت خلال الشهر الماضي عن خسارتها لأكثر من 50 في المائة من حصتها السوقية في المغرب في ما يخص الحليب الطازج.

ورغم استمرار حملة المقاطعة فقد قال سيسيل كابانيس المسؤول المالي في الشركة الفرنسية بحسب ما نقلت وكالة رويترز، إن شركة دانون قادرة على تجاوز التحديات التي طرحت أمامها في المملكة.

وتابع "نحن ندخل النصف الثاني بنموذج تشغيل قادر على تعويض الرياح المعاكسة".

وبلغت أرباح الشركة في النصف الأول من العام 1,784 مليار أورو بزيادة بلغت 7,9 في المائة علما أن تقديرات المحللين كانت تشير إلى 1,785 مليار أورو.

ولتجاوز تأثير حملة المقاطعة في المغرب سبق لمدير مجموعة دانون الفرنسية إيمانويل فابر، أن زار المملكة خلال شهر يونيو، متعهدا بحل هذه المشكلة في أقرب وقت. والتقى خلال زيارته المستهلكين والشباب وأرباب محلات البقالة، فضلا عن ممثلين عن عمال الشركة وشريحة من الفلاحين لكي ينصت لمطالبهم.

وقبل ذلك كانت شركة "سنطرال دانون" فرع شركة دانون الفرنسية في المغرب، قد قررت خفض كمية الحليب التي تجمعها من حوالي 120 ألف فلاح بواقع 30 بالمئة، وتسريح العمال المرتبطين معها بعقود مؤقتة، في محاولة لامتصاص الأزمة.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال