القائمة

مجتمع نشر

ارتفاع حصيلة وفيات حادث انقلاب حافلة لنقل المسافرين بإقليم الرشيدية

مدة القراءة: 2'
DR

أفادت السلطات المحلية لولاية جهة درعة-تافيلالت بأن عمليات البحث والإنقاذ المتواصلة من قبل مختلف السلطات المعنية على إثر حادثة انقلاب حافلة نقل المسافرين، صباح اليوم الأحد على مستوى "واد دمشان" بالجماعة الترابية الخنك، إقليم الرشيدية، أسفرت عن العثور، عشية اليوم، على جثت 3 مفقودين آخرين.

وكانت السلطات المحلية قد أفادت، في وقت سابق، بمصرع ستة أشخاص في هذا الحادث، فيما تم إنقاذ 27 آخرين من بين ركاب هذه الحافلة، التي تؤمن الربط بين الدار البيضاء والريصاني، مشيرة إلى تمكن فرق البحث من العثور على جثت خمسة أشخاص آخرين من بين ركاب الحافلة المفقودين.

وأضافت السلطات المحلية أن عملية البحث للعثور على باقي المفقودين المفترضين ما تزال متواصلة، حيث تمت تعبئة كافة الموارد البشرية واللوجستيكية الضرورية.

وكان وفد رفيع المستوى، يضم عبد الوافي الفتيت وزير الداخلية، وعبد القادر اعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، والجنرال دو كور دارمي محمد حرمو، قائد الدرك الملكي، قد قام يوم أمس، بزيارة ميدانية لإقليم الرشيدية لتفقد الوضع.

وقال وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، في تصريح للصحافة، إن جميع السلطات الولائية والترابية ومصالح الدرك الملكي والوقاية المدنية والقوات المسلحة مجندة لإيجاد المفقودين، مضيفا أن هذه الزيارة التفقدية لهذه المنطقة التي وقع فيها هذا الحادث الأليم تدخل في إطار توجيهات وتعليمات صاحب الجلالة الملك محمد السادس المتعلقة بالمواطنين والمواطنات.

وأبرز أنها فرصة للتذكير بأن هذه المرحلة تعرف هطول زخات مطرية، مشيرا إلى أن الأرصاد الجوية تصدر بشكل منتظم العديد من النشرات التي يجب أخذها بعين الاعتبار والانتباه إلى الأمور التي يتطرق إليها المسؤولون الإقليميون والمحليون.

واعتبر أن هذا المجال لا مكان فيه للتهور، خاصة أن بعض الوديان لم تعرف منذ عدة سنوات وقوع مثل هذه الحوادث، وأن إصدار نشرات الأرصاد الجوية يهدف إلى تنبيه السائقين وسائقي الحافلات إلى التغيرات المناخية التي تحدث، مؤكدا أن التعاون بين السلطات والإدارات المختصة هو السبيل الوحيد لتجاوز هذه الآفات والتقليل منها.

بدوره قال خالد السالمي المدير الجهوي للصحة بدرعة تافيلالت، إن حالة 29 شخصا مصابا"مستقرة ولا تدعو للقلق". وأضاف أن 11 من المصابين سيظلون تحت المراقبة الطبية لمدة 24 ساعة أخرى، مضيفا أن عدد الأشخاص الذين لقوا مصرعهم جراء الحادث قد بلغ لحد الآن 14 شخصا.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال