القائمة

مختصرات

مشروع مغربي لتنظيف الشواطئ باستخدام الروبوتات في بطولة العالم للذكاء الاصطناعي بدبي

نشر
DR
مدة القراءة: 2'

شارك فريق مغربي شاب في الدورة الثالثة لبطولة العالم للروبوتات والذكاء الاصطناعي "فيرست غلوبال 2019" التي احتضنها دبي في الفترة من 24 إلى 27 أكتوبر الجاري، بمشروع متميز يهم تنظيف الشواطئ باستخدام الروبوتات.

ويتمثل المشروع الذي تم عرضه خلال هذه البطولة، التي عرفت مشاركة 1500 متنافس يمثلون 191 بلدا، في تنظيف الشواطئ باستخدام روبوتات قادرة على التقاط القمامة ذات الأحجام الصغيرة والكبيرة والتخلص منها ووضعها في صناديق بطريقة بسيطة وفعالة.

وقال ياسين لحلو عضو الفريق، البالغ من العمر 17 عاما إن بمقدور هذا الروبو المناورة عبر الأسطح غير المستقرة مثل الشواطئ على سبيل المثال، لالتقاط 15 إلى 20 قطعة من القمامة الأصغر، بما في ذلك أغلفة الشوكولاته، والعلب، والعلب البلاستيكية، في المرة الواحدة، ويقوم برفعها إلى ارتفاع نحو 70 سم، ثم يمكن التخلص منها بسهولة .

شغف هذه المجموعة من شباب المغرب الذين تتراوح أعمارهم بين 17 و18 عاما، بالروبوتات وتركيبها، بدأ بمشاهدة شخصياتهم الروبوتية المفضلة وهي تنقذ العالم في أفلام كرتونية، لكنهم لم يتخيلوا بأن جهودهم ستسهم في أن يخطو العالم بضع خطوات باتجاه تحقيق نظافة المحيطات حول العالم.

وركزت بطولة هذا العام على نجاح الفرق المتنافسة في تطوير روبوتات قادرة على أداء مجموعة من المهام تشكل حلولا داعمة للجهود العالمية الهادفة إلى حماية المحيطات وتنظيفها من ملايين الأطنان من النفايات ومصادر التلوث التي تؤثر على الحياة البحرية وعلى صحة الإنسان حول العالم.

وجاء اختيار الفرق المشاركة في البطولة العالمية بناء على نتائجها في سلسلة من الفعاليات استمرت طوال العام الحالي في مختلف دول العالم وتم خلالها توزيع مجموعة من الصناديق تضم أجزاء وقطعا إلكترونية لتصميم وابتكار روبوت قادر على توفير حلول ناجحة لعدد من التحديات وإنجاز مهام متنوعة تم تحديدها من خلال هيئات ومؤسسات أكاديمية عالمية متخصصة. وشهدت هذه الدورة ارتفاعا في عدد الفرق المشاركة من خلال 191 فريقا مقابل 157 في النسخة الأولى .

وكانت القمة العالمية للحكومات شهدت ضمن فعاليات دورتها السابعة في فبراير الماضي، إعلان تنظيم فعاليات النسخة الثالثة لـ "فيرست غلوبال" أكبر مسابقة في العالم في مجالات الذكاء الاصطناعي والروبوتات في دبي، لتكون الإمارات الأولى في المنطقة التي تستضيف البطولة.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال