القائمة

سياسة نشر

قضية الصحراء: حلفاء جبهة البوليساريو يتساقطون تباعا في أمريكا اللاتينية

بعدما كانت جبهة البوليساريو تحظى بدعم كبير في أمريكا اللاتينية، تراجع عدد الدول التي تقف إلى جانبها في المنطقة، خصوصا مع انحسار المد اليساري، وعودة الأحزاب اليمينية إلى الحكم.

مدة القراءة: 3'
الرئيس البوليفي المستقبل إيفو موراليس

تواصل جبهة البوليساريو فقدان حلفائها في أمريكا اللاتينية تباعا، فبعد انشغال فنزويلا بمشاكلها الداخلية المتفاقمة، وسحب السلفادور اعترافها بـ"الجمهورية الصحراوية"، قدم الرئيس البوليفي إيفو موراليس يوم أمس الأحد استقالته تحت ضغط الشارع والجيش.

وتشهد دول أمريكا اللاتينية، على مدار السنوات الأخيرة، صعودا للأحزاب اليمينية، وتراجعا لنظيرتها اليسارية، التي تولت السلطة في غالبية هذه الدول خلال السنوات القليلة الماضية، وهي الأحزاب التي كان قادتها يقفون إلى جانب الجبهة الانفصالية.

وتخلى موراليس عن السلطة في بوليفيا بعد أن تخلى الجيش عنه، وكذلك بعد ساعات من إعلانه الدعوة لانتخابات رئاسية جديدة بعد أسابيع من الاحتجاجات ضد مزاعم بتزوير نتائج الانتخابات التي جرت الشهر الماضي.

وكان رئيس أركان الجيش البوليفي، وليامز كاليمان، قد طالب موراليس، يوم أمس الأحد  تقديم استقالته "من أجل صالح بوليفيا"، وقال "بعد تحليل الوضع الداخلي المتوتّر، نطلب من الرئيس التخلّي عن ولايته الرئاسية بهدف إتاحة الحفاظ على السلام والاستقرار، من أجل صالح بوليفيا".

وتعترف بوليفيا بـ"جمهورية" البوليساريو منذ 14 دجنبر من سنة 1982، كما تتواجد بعاصمتها لاباز "سفارة" للجبهة الانفصالية، التي تربطها بها علاقات جيدة وتعتبر واحدة من بين أهم حلفائها في العالم، إذ سبق لبوليفيا أن وضعت على رأس أولوياتها قضية الصحراء الغربية إبان رئاستها لمجلس الأمن الدولي خلال شهر أكتوبر من سنة 2018.

وسبق لابراهيم غالي أن سارع إلى تهنئة موراليس بعد إعلان فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 20 أكتوبر من الدور الأول، واعتبر غالي في تهنئته انتخاب موراليس لولاية رابعة "نصرا مهما"، "يؤكد من جديد ، التزام الشعب البوليفي بكامله لاستمرارية مشروع الدولة ، تحت قيادتكم ، ثم توحيده في جميع المجالات".

وأشاد "بالموقف الثابت لبوليفيا في الدفاع عن قيم السلام والعدالة العالميين، وخاصة حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال".

وكانت بوليفيا تعتبر محطة رئيسية لقادة الجبهة الانفصالية أثناء حلولهم بأمريكا اللاتينية، فأثناء محاولتها الحد من مسلسل تراجع عدد داعميها في المنطقة، بعد إعلان جمهورية السلفادور سحب اعترافها بها، توجه عمر منصور "الوزير المكلف بأمريكا اللاتينية" في الجبهة خلال شهر يوليوز إلى لاباز، ومنها انتقل إلى الاكوادور.

وخلا بداية شهر يونيو الماضي، التقى زعيم الجبهة الانفصالية بموراليس بسان سلفادور، عاصمة السلفادور، أثناء مشاركته في مراسم تنصيب الرئيس السلفادوري المنتخب نجيب بوكيلي، الذي قرر فيما بعد قطع جميع علاقات بلاده بالبوليساريو.

ولم تصدر جبهة البوليساريو لحد الآن أي موقف بخصوص التطورات الجارية في بوليفيا، فيما سارع قادة كوبا وفنزويلا، إلى التعبير عن دعمهما لموراليس، وأدانا الأحداث التي تشهدها البلاد ووصفوها بأنها "انقلاب".

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال