القائمة

مقالة

إسبانيا : حزب بوديموس المعروف بدعمه للبوليساريو يستعد للمشاركة في الحكومة

وقع الحزب العمالي الاشتراكي الإسباني اتفاقا مع حزب بوديموس اليساري الراديكالي المعروف بدعمه لجبهة البوليساريو، من أجل تشكيل "حكومة تقديمة" بعد الانتخابات التشريعية التي جرت يوم الأحد الماضي.

نشر
بيدرو سانشيز زعيم الحزب العمالي الاشتراكي إلى جانب بابلو إجليسياس زعيم حزب بوديموس
مدة القراءة: 2'

بعد يومين من إجراء الانتخابات التشريعية الإسبانية، وقع حزب العمال الاشتراكي الإسباني وحليفه اليساري حزب أونيداس بوديموس، اتفاقا لتشكيل حكومة ائتلافية، لكنهما لا يزالان بحاجة إلى ضم أحزاب أخرى لتوفير الأغلبية اللازمة.

وحل الحزب العمالي الاشتراكي الإسباني خلال الانتخابات التي جرت يوم الأحد الماضي في المرتبة الأولى بـ 120 مقعدا، فيما حصل حزب بوديموس على 35 مقعدا.

ويتعين على الحزبين البحث عن حلفاء جدد من أجل الوصول إلى عتبة 176 مقعدا، من أجل تشكيل الأغلبية اللازمة لتشكيل الحكومة.

وقال رئيس الوزراء المنتهية ولايته، بيدرو سانشيز، زعيم حزب العمال الاشتراكي "لقد أدلى الإسبان بأصواتهم، ومسؤوليتنا تتمثل في إنهاء الأزمة السياسية"، وتابع "الاتفاق المبدئي يهدف لتشكيل حكومة ائتلافية تقدمية لتحقيق الاستقرار بما يخدم مصالح إسبانيا".

من جانبه، أشار  بابلو إجليسياس، زعيم حزب بوديموس،  إلى "أهمية إبرام ذلك الاتفاق في وجه صعود أحزاب اليمين المتطرف وبعد سنوات من عدم الاستقرار السياسي".

يذكر أن حزب فوكس اليميني المتطرف صار القوة السياسية الثالثة في البلاد بحصوله على 52 مقعدا، بعد الحزب العمالي الاشتراكي، وحزب الشعب المحافظ الذي حصل على 87 مقعدا.

هل من تأثير على المغرب لوجود بوديموس في الحكومة؟

وينظر المغرب بخذر للتحالف بين الحزب العمالي الاشتراكي وحزب بوديموس، إذ يعتبر هذا الأخير من بين أشد الأحزاب الاسبانية دفاعا عن جبهة البوليساريو، فقد سبق له أن دعا إلى الاعتراف بـ"الجمهورية الصحراوية" التي أعلنتها جبهة البوليساريو سنة 1976.

كما أنه طالب في العديد من المناسبات بتمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية المعروفة اختصارا بـ"المينورسو" لتشمل مراقبة حقوق الانسان، وهو ما يرفضه المغرب بشكل قاطع.

وكان هذا الحزب من بين منتقدي توقيع الاتفاق الفلاحي واتفاق الصيد البحري بين المغرب والاتحاد الأوروبي، ودعا إلى "تنفيذ حكم محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي بشأن الموارد الطبيعية، وقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للتوصل إلى حل عادل وسلمي من خلال استفتاء وعمليات التفاوض الجارية".

وإضافة إلى حزب بوديموس الذي سيكون ممثلا في الحكومة، سيكون المغرب مضطرا للتعامل مع الصعود القوي لحزب فوكس اليميني المتطرف في البرلمان الإسباني، المعروف أيضا بعدائه للمغرب.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال