القائمة

سياسة نشر

إسبانيا تحذر مواطنيها من السفر إلى تندوف والبوليساريو تتهمها بتشويه صورة المخيمات

بعد مطالبة الخارجية الإسبانية المواطنين الإسبان بعدم التوجه إلى مخيمات تندوف، بسبب تزايد نشاطات الجماعات الإرهابية في المنطقة، ردت جبهة البوليساريو بالقول إن هذا القرار توجد وراءه "أهداف سياسية".

مدة القراءة: 2'
مخيمات تندوف

نصحت وزارة الخارجية الإسبانية، بحسب ما نقلت وكالة "أوروبا بريس"، المواطنين الإسبان، بعدم التوجه إلى مخيمات تندوف، بسبب عادم الاستقرار المتزايد في شمال مالي، الذي يؤدي إلى زيادة نشاط الجماعات الإرهابية في المنطقة التي تتواجد بها المخيمات.

ولا تعتبر هذه المرة الأولى التي تحذر فيها الخارجية الإسبانية من زيارة تندوف، ففي سنة 2013 حذرت من زيارة المخيمات بعد الهجوم الذي شنه مسلحون على وحدة لإنتاج الغاز في عين أميناس جنوب شرقي الجزائر.

وقبل ذلك وفي أكتوبر من سنة 2011 اختطف مسلحون موالون لتنظيم القاعدة إسبانيان وإيطالي قرب مخيمات تندوف، وتم الإفراج عنهم في شهر يوليوز من سنة 2012 بعد التوصل إلى اتفاق مع موريتانيا يقضي بإطلاق سراح عضو في القاعدة كان معتقلا من قبل سلطات نواكشوط.

لكن التحذير الإسباني يأتي هذه المرة في وقت حساس بالنسبة للجبهة الانفصالية، التي تستعد لعقد مؤتمرها 15 في بلدة تفاريتي الواقعة شرق الجدار الرملي المغربي، إذ اعتاد العديد من النشطاء المدنيين والسياسيين الإسبان المتعاطفين مع الانفصاليين المشاركة في مثل هذه المؤتمرات.

البوليساريو تهاجم إسبانيا

ونشرت جبهة البوليساريو بلاغا عبرت فيه "عن شديد الأسف وعميق الاستغراب إزاء هذا البيان المريب، لأن التحذير من زيارة مخيمات اللاجئين الصحراويين ليس له ما يبرره، اللهم إلا إذا كانت هناك دواعي أو أهداف سياسية، خلفيتها التواطؤ المفضوح الذي لا يستهدف هؤلاء اللاجئين وحدهم، بل يتعداهم إلى البلد الذي يستضيفهم".

واتهمت الجبهة الانفصالية الحكومة الاسبانية بالاستمرار في مطاردة "اللاجئين الصحراويين حتى بعد أن تسببت في خروجهم مكرهين من ديارهم، منذ أربعة وأربعين عاماً، جراء تآمرها مع دولة الاحتلال المغربي" على خد تعبير البيان.

كما جاء في البيان أن "الحكومة الإسبانية وهي المسبب الرئيسي في مأساة الشعب الصحراوي، لا تزال تبحث عن إلحاق الأذى بكفاحه النبيل وتشويه الصورة الناصعة المعروفة عن مخيمات اللاجئين الصحراويين".

وربطت جبهة البوليساريو بين تحذير الخارجية الإسبانية وبين اللقاء الذي جمع وزير الخارجية الإسباني جوسيب بوريل بنظيره المغربي ناصر بوريطة، ودعت "الحكومة الإسبانية إلى التوقف عن هذا الاستهداف المخجل للشعب الصحراوي"، على حد تعبيرها.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال