القائمة

سياسة نشر

إسبانيا: شركة نافانتيا تنفي الاتفاق على صنع غواصات للمغرب

نفت شركة نافانتيا الاسبانية ما نشرته الصحافة الفرنسية، بخصوص طلب المغرب منها صنع غواصات حربية.

مدة القراءة: 2'
DR

أكدت صحيفة " La Tribune " الفرنسية في 21 يناير الماضي، أن المغرب "يرغب في الحصول على غواصات وأنه تواصل مع الشركات المصنعة الرئيسية مثل TKMS و Navantia و Naval Group".

 وبعد مرور ثلاثة أسابيع على ذلك، خرجت شركة NAVANTIA الاسبانية عن صمتها، ونفت كل ما نشرته الصحيفة الفرنسية، وقال متحدث باسم الشركة الإسبانية العامة لوسائل الإعلام الاسبانية "إن نافانتيا لم تتلق أي طلب من المغرب بشأن صنع محتمل للغواصات" وأضاف أن الشركة "تصر على أن خدماتها لا تتوفر على أي تسجيل حول ما إذا كان تم تقديم مثل هذا الطلب بالفعل".

ويتوقع موقع "إلكوفيدونسيال" الاسباني أنه "إذا ما كان هناك اتصال مع نافانتيا أم لا، فإن المشروع المغربي حول تزويد قواته البحرية بغواصة سيكون عنصرًا مهمًا للغاية لمراعاة التوازن البحري حول مضيق جبل طارق، في غرب البحر الأبيض المتوسط وحول جزر الكناري ".

ويطرح خروج الشركة الاسبانية عن صمتها في هذا التوقيت، عدة تساؤلات. إذ أن نفيها لهذا الخبر، جاء بعد أقل من أسبوع من تبني مجلس المستشارين، مشروعي قانون ترسيم المغرب لحدوده البحرية، وهي القضية التي لاقت معارضة شديدة من أحزاب المعارضة في إسبانيا.

وبحسب موقع "إلكوفيدونسيال" فإنه بالرغم من أن غالبية الأحزاب المشكلة للحكومة الاسبانية تجمع على نفس الموقف، إلا أنها مجبرة على التزام الصمت تجنبا لإزعاج الرباط، وهو ما يقلل أيضا من حماس الشركات الإسبانية المتخصصة في الإنتاج الحربي لتزويد المغرب بالوسائل القادرة على الإخلال  بـ"التوازن" العسكري في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

كما أن الخروج الإعلامي للمتحدث باسم نافانتيا جاء بالموازاة مع الزيارة التي قامت بها وزيرة القوات المسلحة الفرنسية فلورنس بارلي للمغرب في 5 و6 فبراير، وعقدت خلالها اجتماعات منفصلة مع الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف لوديي، والجنرال دو كور دارمي المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، عبد الفتاح الوراق.

ويذكر أن موقع "لاتريبون" كشف في 21 من يناير الماضي أن Naval Group "تعمل على مشروع يهم البنية التحتية في ميناء الدار البيضاء، من أجل القيام بصيانة السفن العسكرية المغربية (ثلاثة فرقطات تم شراؤها سنتي 2011 و 2012 والفرقاطة متعددة المهام FREMM في سنة 2008).

ولم تنف نافانتييا في الوقت الحالي، تقديم المغرب  طلبا لشراء اثنين من سفن للدوريات مقابل 260 مليون أورو.

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال