القائمة

مقالة

إيطاليا: استبيان عنصري ضد المغاربة يثير غضب الجالية المغربية والسفارة تتدخل

قدم أستاذ يعمل في إحدى المؤسسات التعليمية الإيطالية لتلامذته، استطلاع رأي يتضمن أسئلة عنصرية عن الجالية المغربية، وهو ما أثار غضب مجموعة من الفعلين الجمعويين المغاربة في هذا البلد الأوروبي.

نشر
DR
مدة القراءة: 2'

هل تسمح لنفسك بممارسة الجنس مع مغربي؟ هل تعايش المغاربة مع الايطاليين يغني الثقافة الإيطالية؟ هل سبق لك أن أعجبت بمغربي؟ هل المغاربة رفعوا مستوى الجريمة في إيطاليا؟ وأسئلة أخرى تضمنها استطلاع رأي أعده أحد الأساتذة الايطاليين في مؤسسة "أندريا فانتوني دي كلوزوني" للتعليم الثانوي في مدينة بيرغام، أثارت غضب أفراد الجالية المغربية.

ففي تصريح لموقع يابلادي قال حامد بشري، رئيس الاتحاد الديمقراطي لجمعيات المغاربة‎ في إيطاليا إن "هذه المرة لا تعد الأولى التي يتعرض فيها أفراد الجالية المغربية لهذا النوع من التمييز في إيطاليا. وهذا لا يعني أن جميع الايطاليين عنصريين".

وأضاف أن "الأستاذ الذي قام بإعداد أسئلة الاستبيان، معروف بكراهيته للمهاجرين، وطلبنا كجمعية بفتح تحقيق، كما نعتزم أيضا اللجوء إلى القضاء إذا اقتضى الامر".

وأكد أن هذا الأستاذ من خلال هذا الاستبيان "يشجع الايطاليين على كراهية المهاجرين خصوصا المغاربة، ولا يشجع على خلق جو للتعايش"، والخطير في الامر بحسبه "أن هؤلاء التلاميذ الذين أجابوا على الأسئلة لا يتجاوز عمرهم 14 و16 سنة".

وأوضح أن المسؤولين الايطاليين "استنكروا بدورهم هذا التصرف، وأخذوا الأمر على محمل الجد، خاصة وأن هذه الواقعة حدثت داخل مؤسسة تعليمية مهمتها تعليم وتربية الجيل الناشئ".

وأشاد بشري، "بتدخل السفارة المغربية ومجموعة من الجمعيات، بالإضافة إلى آباء التلاميذ الذين كان لهم الفضل في تفجير هذه القضية".

في تصريح مماثل لموقع يابلادي أكد عادل العسري، رئيس جمعية العمال المغاربة بإيطاليا "أن أسئلة الاستبيان كلها لها طابع عنصري، وتشجع الكراهية ضد المهاجرين المغاربة"، وتابع "أصبحنا نعتاد على مثل هاته التصرفات، بسبب كثرتها".

لكن ما هو إيجابي بحسبه "هو تفاعل السفارة المغربية مع الموضوع وخروجها عن صمتها، حيث أظهرت قيمتنا أمامهم وهذا يعني الكثير".

وسبق لسفارة المغرب في إيطاليا، أن عبرت يوم أمس الأربعاء، عن "رفضها الشديد" لهذا الاستطلاع الذي يتضمن "تأكيدات وصورا نمطية مغرضة عن المواطنين المغاربة المقيمين في إيطاليا".

وجاء في بيان لها أنها "على يقين بأن السلطات الإيطالية المختصة لن تتسامح مع عمل من هذا القبيل ولن تتوانى عن القيام بالرد المناسب"

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال