القائمة

سياسة نشر

وباء كورونا.. هل تنجح الصين في تقديم نفسها كمنقذ للعالم؟

مساعدات طبية صينية إلى دول في مختلف أنحاء العالم، فقد أرسلت بكين أطباء وأدوية وأجهزة إلى صربيا وإيطاليا وإيران والعراق وعشرات الدول الأخرى التي تعاني من فيروس كورونا.. لكن ما السر وراء هذه المساعدات في هذا التوقيت؟

مدة القراءة: 6'
DR

على الرغم من أن انتشار وباء كورونا (كوفيد - 19) قد بدأ من الصين، وبرغم الانتقادات المتكررة بشأن محاولاتها في البداية للتغطية على أخبار انتشار الفيروس في ووهان وفشلها في السيطرة على الأمر، الا أنها حاليا تواجه الأمرين في الوقت الحالي باستراتيجية مبتكرة وهي التوسع في عمليات تسليم المساعدات إلى جميع أنحاء العالم، في الوقت الذين ينشغل فيه سيد البيت الأبيض بانتقاد الصحفيين وتوزيع الاتهامات على الجميع دون أن ينشغل حتى بعرض المساعدة على الآخرين.

في هذه اللحظات تنتظر عدة دول أوروبية دورها في الحصول على الملايين من الأقنعة التنفسية القادمة من الصين، فيما يسافر أطباء وخبراء صينيون أيضاً حول العالم لتقديم المساعدة في محاربة الفيروس التاجي الجديد. لكن خبراء ومراقبون سياسيون أن حملة المساعدات الطبية الصينية ربما يكون لها دوافع سياسية خفية – بحسب ما أفاد موقع ntv الألماني.

وتعتزم الصين تزويد الاتحاد الأوروبي بأكثر من مليوني قناع تنفسي و 50 ألف جهاز اختبار سريع لفيروس كورونا. وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين في رسالة عبر الفيديو على موقع تويتر إن رئيس الحكومة الصينية لي كه تشيانغ وعدها بذلك في محادثة هاتفية يوم الأربعاء. وفي كانون الثاني/ يناير من هذا العام كان الاتحاد الأوروبي قد أمد الصين بمعدات طبية مع بداية تفشي الأزمة ، واليوم تقول فون دير لاين: "اليوم يتضامن معنا الصينيون الذين يتجاوزون ببطء الصعوبات التي واجهتم، كما تضامنا معهم".

وغردت فون دير لاين على موقع "تويتر" عقب محادثات مع رئيس الوزراء الصيني لي كيه تشيانغ، قائلة إن المسؤول الصيني تعهد بتوفير "2 مليون كمامة جراحية و200 ألف كمامة ان -95 و50 ألف جهاز فحص".

ومع مطلع هذا الأسبوع، هبطت طائرات من الصين في فيينا وبودابست ومطارات أوروبية أخرى، حاملة أدوات طبية ومعدات تنفس وأقنعة واقية وغيرها من الإمدادات الطبية إلى النمسا والمجر وأيضاُ إلى إيطاليا الأكثر تضرراً في القارة.

وبحسب وسائل إعلام إيطالية، فإن إيطاليا وحدها طلبت 16.5 مليون قناع واقٍ و 450 ألف بدلة واقية من الصين . كما تلقت جمهورية التشيك واليونان مواد طبية إغاثية أيضاً كتبرع من الحكومة الصينية، فيما زودت بكين باريس بعدد من الأقنعة الطبية ما جعل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يتحدث عن "إشارات تضامن" وردت من بكين.

(جانب من المساعدات الصينية التي وصلت الى العاصمة اليونانية أثينا)

ولم تكتف الصين بتقديم المساعدات لدول أوروبا وحسب، ففي الأسابيع الأخيرة تبرعت بكين بمئات الآلاف من أجهزة التنفس واختبارات الفيروسات للفلبين وباكستان، كما أرسلت فرقاً طبية إلى إيران والعراق ، وقدمت قرضًا بقيمة 500 مليون دولار (466 مليون يورو) لمساعدة سريلانكا في مكافحة الوباء. أيضاُ تلقت بلدان أفريقية الدعم .

صربيا تتحدث عن الإخوة الصربيين

ظهر مرض الجهاز التنفسي Covid-19، الناجم عن فيروس Sars-CoV-2 ، لأول مرة في ديسمبر/ كانون الأول 2020 في مدينة ووهان الصينية. ووفقاً لمصادر رسمية صينية، فقد تم احتواء انتشار الفيروس في البلاد إلى حد كبير وكانت آخر الحالات المكتشفة هي لأشخاص قدموا من خارج البلاد.

وتريد بكين الآن تقديم المساعدة للدول الأكثر تضرراً من الوباء. فقد أفادت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الرئيس شي جين بينغ عرض خلال محادثات هاتفية مع قادة الحكومات في إيطاليا وإسبانيا تقديم مساعدات عاجلة. وبالفعل تم إرسال فريقين طبيين إلى إيطاليا.

كما استجابت بكين لدعوة وجهتها إليها صربيا. وعندما وصلت شحنة من أدوات الاختبار السريعة قال الرئيس الصربي ألكسندر فوتشيتش : "أصبح من الواضح أن أوروبا بالكاد تستطيع حماية نفسها من دون الصين، وأن بلاده كانت تنتظر إخوانها الصينيين" موجها في الوقت ذاته انتقادات حادة للاتحاد الأوروبي.

" وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أنه في الأيام المقبلة ، ستصل المزيد من إمدادات المساعدات وكذلك الأطباء من الصين إلى صربيا.

لكن وفي خضم هذه المساعدات الصينية لدول أوروبية مختلفة، نشرت وسائل الإعلام خبراً مفاده أن أجهزة الأمن التشيكية صادرت شحنة من المساعدات الطبية كانت قادمة من الصين ومتجهة إلى إيطاليا.

وتقول السلطات التشيكية إن الأمر وقع بالخطأ وجاء خلال حملات أمنية مكثفة لملاحقة المهربين والتجار الذين تلاعبوا بالأسعار، فيما ذكرت الخارجية التشيكية في بيان لها أن الشحنة المصادرة سيتم إرسالها قبل أن تنهي الشرطة تحقيقاتها نظراً لخطورة الأوضاع في إيطاليا.

وفي سياق متصل، كان الاتحاد الأوروبي - الذي لا تحظى صربيا بعضويته - أصدر قراراً بحظر تصدير الإمدادات الطبية في منتصف مارس / آذار إلى بلغراد ما جعله يواجه انتقادات لاذعة في داخل صربيا.

وبحسب الخبراء، فإن الحادثان لا يمكن أن يخدما أحداً بقدر ما يخدمان التوجه الصيني الحالي، كما أنه يلقي بمزيد من الغموض حول علاقات الدول الأوربية ببعضها في وقت الأزمات الكبرى.

نظرة جديدة إلى الصين

في هذه الأثناء تواصل بكين وواشنطن توجيه الانتقادات الحادة إلى بعضهما. فالقيادة الصينية غاضبة من أن الرئيس دونالد ترامب لا يزال يتحدث عن "الفيروس الصيني"، وهو لفظ ترى فيه الصين اتهاماً عنصرياً في العلن، واتهاماً آخر في الخفاء أنها تقف خلف مسؤولية تفشيه في العالم.

على الجانب الآخر، احتجت الحكومة الأمريكية على طرد بكين لصحفيين أمريكيين من الجمهورية الشعبية. وفي الوقت الذي تنشغل فيه الولايات المتحدة تمامًا بمحاولات السيطرة على انتشار الوباء بمعدلات هائلة على أراضيها، فإن الصين ، وفقًا للمراقبين ، تغتنم الفرصة للتموضع "كزعيم عالمي."

تقول مارينا رودياك المتخصصة في الدراسات الصينية الحديثة والكلاسيكية بجامعة هايدلبرغ الألمانية: "الآن وبما أن حكومة الولايات المتحدة في عهد ترامب لا تقدم استجابة دولية ذات معنى أو قيمة كما أن الاتحاد الأوروبي مشغول بالتعامل مع مشاكله الداخلية على المستوى الوطني، فإن الحكومة الصينية أصبح لديها فرصة فريدة لسد فجوة الاحتياج".

وتضيف رودياك: "من خلال قيام الصين بتقديم مساعدتها حول العالم ، تحاول بكين أيضًا تحويل الانتباه عن الانتقادات الشديدة التي وجهت إليها على طريقتها في معالجتها الأولية لانتشار الوباء كما تحاول تقديم نفسها بدلاً من ذلك كمنقذ للدول الأخرى في أزمة كورونا".

في بعض البلدان الأوروبية ، يبدو أن هذه الاستراتيجية تعمل. يقول يورغ فوتكي، رئيس غرفة التجارة الأوروبية في بكين: " معظم الناس ينظرون إلى الصين باعتبارها المسؤولة عن هذه الأزمة العالمية، لكن المساعدات الانسانية السخية ستؤثر على الارجح على الرأي العام في أوروبا لصالح الصين".

بشراكة مع DW

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
MahkamaGate