القائمة

مجتمع   نشر

شركات توفر وجبات وأماكن لإيواء الطاقم الطبي العامل في مكافحة فيروس كورونا

أطلقت العديد من الشركات مبادرات لإيواء وتوفير الطعام للعاملين في القطاع الصحي المشاركين في مكافحة وباء فيروس كورونا.

مدة القراءة: 3'
DR

في الوقت الذي يلتزم فيه المواطنون بالبقاء في منازلهم تطبيقا لحالة الطوارئ الصحية التي أعلنت عنها وزارة الداخلية بغية إبقاء فيروس كورونا تحت السيطرة، أطلقت بعض الشركات الخاصة مبادرات تعبر عن التكافل والتعاضد وتبعث روح الأمل خصوصا في صفوف العاملين في القطاع الصحي.

وفي هذا الإطار أعلنت بعض الفنادق عن توفير أماكن إقامة للأطباء والممرضين والعاملين في المجال الصحي الذين يسهرون على تقديم خدماتهم للأشخاص المصابين أو المشكوك في إصابتهم بفيروس كورونا.

ونشرت إدارة فندقي إيبيس ونوفيتيل بلاغا على الفايسبوك، يوم أمس الثلاثاء، أكدت فيه أنها ستوفر غرفا لإيواء للعاملين في القطاع الصحي المشاركين في مكافحة وباء فيروس كورونا، بالمجان.

وأوضحت المجموعة أن هذه المبادرة تأتي "للاعتراف بالجهود والتضحيات التي يبذلها الأطباء والممرضون"، وأَضافت "نحن ممتنون للغاية لهم ونشكرهم على التزامهم وإيثارهم في السهر على سلامتنا" وأكدت أنها وضعت فريقا من مستخدميها تخت تصرف السلطات المحلية "لضمان تنظيم هذه العملية في أفضل الظروف".

وفي مدينة طنجة خصصت الوحدة الفندقية "لو ريو" 25 غرفة لإيواء عدد من أفراد الطاقم الطبي الذي يشتغل في الخط الأمامي لاحتواء والتكفل بالحالات المصابة بفيروس كورونا المستجد على مستوى عمالة طنجة - أصيلة. وأكد مدير فندق "لو ريو"، حميد العشيري، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن إدارة الفندق خصصت 25 غرفة يستفيد منها في الوقت الراهن 18 طبيبا وممرضا من الطاقم الطبي المشتغل في مكافحة فيروس كورونا المستجد، مبرزا أن إدارة الفندق تقدم خدمات كاملة للمستفيدين وذلك في إطار الجهود التضامنية الوطنية لاحتواء الوباء.

وأبرز أن إدارة الفندق، الذي يتكون من 77 شقة سياحية، وفرت للطاقم الطبي حمامات ومطابخ ومرافق منفصلة عن باقي الزبائن تطبيقا لمبدأ العزل ولتقليص مخاطر انتقال العدوى، مبرزا أن ظروف الإيواء شبيهة بالإقامة في المنازل لضمان الارتياح النفسي للطاقم الطبي. 

من جانبها كانت إدارة "أورغان ماروك" أنها خصصت 60 غرفة، في فندق قريب من المستشفى الجامعي بالدار البيضاء لأعضاء الطاقم الطبي العاملين في المستشفى.

وجبات مجانية

وفي نفس الاتجاه، أعلنت شركة "La Buvette du Maroc" التي تنتج شطائر ووجبات جاهزة للشركات، أنها ستقدم شطائر ووجبات مجانية للعاملين في القطاع الصحي.

بدورها أعلنت شركة المياه المعدنية بأولماس أنها تلتزم عبر علامتها التجارية "سيدي علي"  بتزويد المستشفيات العمومية (المرضى وطاقم العلاج من أطباء وممرضين) في جميع أنحاء المملكة، بمليون قنينة ماء كل أسبوع بشكل مجاني، طوال فترة حالة الطوارئ الصحية التي أعلنتها الحكومة إلى غاية 20 أبريل 2020".

وتأتي هذه المبادرات في الوقت الذي تواصل فيه العديد من الشركات التبرع لفائدة "الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا (كوفيد - 19)"، والذي تجاوت موارده لحدود يوم أمس الثلاثاء 23 مليار درهم.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
/