القائمة

مجتمع نشر

حالة الطوارئ الصحية.. عمال مضطرون للخروج من منازلهم لإعالة أسرهم

في ظل حالة الطوارئ الصحية، لا زال بعض المستخدمين والعمال، يغادرون منازلهم، لتوفير قوتهم اليومي وإعالة أسرهم، وهو ما يجعلهم معرضين أكثر لخطر الإصابة بفيروس كورونا.

مدة القراءة: 3'
DR

في الوقت الذي اضطر فيه العديد من الموظفين والعمال إلى البقاء في منازلهم أو العمل عن بعد خلال حالة الطوارئ الصحية، التي أعلنت عنها الحكومة المغربية لإبقاء فيروس كورونا المستجد تحت السيطرة، وجد بعض ممتهني بعض الأعمال أنفسهم ملزمون بالخروج من بيوتهم بحثا عن لقمة العيش.

من بين هؤلاء إبراهيم وهو حارس عمارة بمدينة الدار البيضاء، قال في حديثه مع موقع يابلادي "أواجه صعوبات كثيرة، خاصة عندما يطلب مني سكان العمارة التي أحرسها، الذهاب لجلب بعض الحاجيات لهم من الدكان".

وعلى الرغم من هذا، لا يوجد أمام إبراهيم خيار آخر بسبب وضعه الاجتماعي وأوضح أنه "على الرغم من القلق الذي أعيشه في ظل هذه الظروف، يجب أن أعمل لأنني بحاجة إلى مدخول يومي يمكنني من العيش". وأنهى حديثه قائلا "أنا خائف كالآخرين لكن الحل الوحيد هو التكيف والحذر".

فيما قال محمد وهو كهربائي بمدينة الدار البيضاء في تصريح لموقع يابلادي إنه حصل على تصريح من طرف السلطات، يسمح له بفتح دكانه والاشتغال مع اتخاذ جميع الاحتياطات والاحترازات الوقائية وتابع "لازلت أتلقى اتصالات من الزبائن، من حين لآخر، لكنني أستخدم الكمامات والقفازات الطبية لحماية نفسي". 

وواصل "لازلت أشتغل لسببين، الأول هو أنني لا أريد أن أتخلى عن زبائني وأيضا عن الشركات التي أشتغل معها في هذه الأوقات العصيبة. والثاني هو ضمان قوت أطفال ففي حال توقفت عن العمل لن أستطيع توفير احتياجاتهم".

الوضع الحالي ليس سهلاً بالنسبة لكريم أيضا، الذي يعمل على توصيل طلبات السكان. إذ يقوم هذا الشاب المقيم بمدينة الدار البيضاء بتوصيل مواد البقالة لأولئك الذين يفضلون عدم مغادرة منازلهم والالتزام بالحجر الصحي.

وقال في حديثه مع يابلادي "أقوم بتوصيل الطلبات خمس مرات في اليوم وهذا عدد ضئيل مقابل بما كنت أقوم به سابقا، وأتخذ الإجراءات اللازمة وأحاول توخي الحذر قدر المستطاع خلال عمليات التسليم". ومع ذلك، أوضح أنه في بعض الأحيان "لا تكون هذه المهمة سهلة، لأن الامر لا يقتصر علي فقط. رغم أنني أحاول حماية نفسي إلا أن بعض الأشخاص الذين أصادفهم، لا يزالون يتعاملون باستخفاف". 

وتابع حديثه قائلا "كما أن بعض الزبائن، لا يحترمون المسافة الموصى بها من طرف الجهات الطبية". وخوفا على سلامة أسرته، يؤكد كريم أنه قام "بإرسالهم إلى بيت العائلة في أكادير. لا أريد تعريضهم للخطر. أنا أيضا أشعر بالخوف على سلامتي، لهذا أفكر في بيع دراجتي النارية، لكي أعيل عائلتي في هذه المحنة، وألتحق بهم".

وفي الوقت الذي يفكر فيه كريم في ترك وظيفته في الوقت الراهن، لا يجد معاذ الذي يعمل على توصيل قنينات الغاز، اختيارا آخر غير مواصلته العمل، لتوفير القوت اليومي لأسرته وقال "نتلقى طلبات كثيرة هذه الأيام، لكن العدد المسموح به لكل أسرة هو قنينة غاز واحدة فقط. عند ذهابنا لتغيير قنينات الغاز في المنازل، نحافظ على مسافة الأمان بيننا وبين الزبون، ولا نلمس أي شيء في المنزل ونشتغل فقط بأدواتنا الخاصة".

وتابع "عند دخولي للبيت وحفاظا على سلامة أسرتي، أول شيء أقوم به، هو غسل اليدين والاستحمام بعدها". وعبر عن خوفه أيضا وقال "نرغب جميعا في الجلوس في المنزل لكن فوق طاقتك لا تلام، ليس لدي اختيار، لذا يتوجب علي مواصلة العمل لكي أتمكن من إعالة أسرتي".

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
MahkamaGate