القائمة

مجتمع نشر

بعد مليلية.. جدل حول قائمة المغاربة العائدين من سبتة

مدة القراءة: 2'
DR

شوهدت ست مركبات صباح اليوم الجمعة تعبر الحدود مع سبتة، التي تم فتحها بشكل استثنائي لإعادة 300 مغربي تقطعت بهم السبل في المدينة، بعدما تم إغلاق الحدود في مارس الماضي من قبل المغرب لتجنب انتشار فيروس كورونا.

وذكر موقع  Ceuta TV نقلا مصادر من وفد الحكومة المحلية أن المغاربة الذين كانوا في تلك السيارات مروا مباشرة من الجمارك عكس المغاربة العالقين الآخرين، الذين يشترط أن يتم نقلهم إلى مركز "سانتا أميليا" قبل انطلاق عملية عودتهم. وأضاف أن هوية هؤلاء الأشخاص، في هذه الساعة من الصباح، لغز حقيقي"

من جانبه كتب خافيير رومو، صحافي من " El Pueblo de Ceuta" في حسابه على تويتر أن العديد من المغاربة غير المدرجين في القائمة حاولوا الوصول إلى المعبر الحدودي يوم الجمعة "دون أن يتمكنوا من العودة إلى بلادهم". كما شارك مقطع فيديو لامرأة مغربية تشكو من استبعادها.

علاوة على ذلك، لم يدرج المغاربة المقيمون في قاعة "لا ليبرتاد" الرياضية على قائمة الأشخاص المصرح لهم بالعودة. وفي تصريح لموقع يابلادي قال الفاعل الجمعوي، حسن البقالي، الذي تقطعت به السبل هو أيضا في سبتة "لقد أعيدت زوجتي هذا الصباح، فيما منعت أنا من ذلك لأنني لست مدرجا على القائمة، على حد قولهم" على الرغم من أنه قام بالفعل بتسجيل اسمه بجانب اسم زوجته، بناءً على طلب سلطات المضيق، التي أشرفت على العملية. ويأسف قائلاً "لم يخبرونا بأي شيء حول معايير اختيار العائدين ولا حتى حول إمكانية تنظيم مرحلة ثانية للعودة".

وسبق أن أثير الجدل أيضا، حول عملية إعادة المغاربة الذين تقطعت بهم السبل في مليلية، حيث استنكر المغاربة الذين يعيشون في أوضاع صعبة هناك استبعادهم من العملية، وانتقدوا السلطات المغربية التي كانت مسؤولة عن تحرير القائمة.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
MahkamaGate