القائمة

مجتمع   نشر

بلجيكا: برلمانية مغربية سابقة تتحول إلى متسولة في شوارع بروكسيل

مدة القراءة: 1'
DR

في إطار تأليفها لكتاب حول حياة النساء المتسولات، تقمصت فتيحة السعيدي وهي نائبة سابقة في برلمان بروكسيل، دور متسولة في شوارع العاصمة البلجيكية.

وكشفت السعيدي عن هذه التجربة في تدوينة لها على حسابها بفيسبوك وأرفقتها بصورة لها وهي تتقمص دور المتسولة وقالت "المرأة التي تتسول في هذه الصور هي أنا. كانت تجربة مؤلمة ووحشية أردت القيام بها لتأليف كتاب عن التسول" الذي سيحمل عنوان "في جلد امرأة متسولة" وسيم نشره في أكتوبر المقبل.

وأرادت السعيدي من خلال التشرد في شوارع العاصمة البلجيكية أن تتقرب أكثر من حياة ومعانات هذه الفئة من النساء، والإكراهات التي تواجههن بشكل يومي، وعبرت في المنشور نفسه عن شكرها للأشخاص الذين وقفوا بجانبها خلال تلك الفترة وأيضا عن أسفها لعائلتها قائلة "أخفيت أمر تجربة التسول التي دامت لأسابيع عن عائلتي" مشيرة إلى أنها لن تقبض أورو واحد على هذا الكتاب "سيتم التبرع بحقوق الطبع والنشر الخاصة بي بالكامل إلى Resto du Cœur de Namur - Maison de la Solidarité".

وسبق للسياسة السابقة أن نشرت كتابها الأول في 2017 بعنوان "النمل المفترس" والثاني بعد مغادرتها المجال السياسي ويتحدث عن روابط الزواج القسري وهو مستوحى من قصتها، لكن مع إضافة القليل من الخيال.

ويذكر أنها قبل دخولها عالم الكتابة، شغلت عدة مناصب سابقة في البرلمان الأوروبي والفيدرالي والجهوي، إضافة إلى توليها مسؤوليات عدة في مجالس محلية وإقليمية ببروكسيل.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال