القائمة

سياسة نشر

مناهضو التطبيع بالمغرب يعبرون عن رفضهم لموقف بوريطة في جامعة الدول العربية

انتقد مناهضو التطبيع في المغرب الموقف الذي عبر عنه وزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة، في مجلس جامعة الدول العربية الطارئ في دورته غير العادية المنعقد بطلب من فلسطين.

مدة القراءة: 2'
وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة

أثار موقف وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ناصر بوريطة، يوم الثلاثاء الماضي في اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الوفد الوزاري العربي المنبثق عن لجنة مبادرة السلام العربية، غضب مناهضي التطبيع مع إسرائيل في المملكة.

وقال المرصد المغربي لمناهضة التطبيع في بيان له إنه تلقى "باستغراب كبير واستنكار شديد" موقف "عدد من الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية إزاء مشروع قرار فلسطيني لرفض وإدانة التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب".

وأضاف أنه استقبل باستياء كبير "موقف وزير الخارجية المغربي إلى جانب دول اتخذت الموقف السافر ضد مشروع القرار الفلسطيني والموقف المساند للمشروع الذي تقدمت به الإمارات الغارقة في فضيحة التطبيع في أقصى مراتبه المخزية هذه الأيام".

واعتبر المرصد أن "موقف وزير الخارجية المغربي لا يمثل موقف الشعب المغربي الذي يعتبر القضية الفلسطينية قضية وطنية وعبر عن رفضه وإدانته للتطبيع مع الكيان الصهيوني ويصنف أي تعاط معه خيانة وطعنة لكفاح الشعب الفلسطيني العادل والمشروع".

وطالب بمحاسبة الوزير "على تصريحاته ومواقفه المعاكسة لإرادة الشعب المغربي والتزامات الدولة المغربية بشأن القضية الفلسطينية". 

فيما قالت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة العدل الاحسان، إنه "في موقف مخز منحاز لدولة الاحتلال الاسرائيلي أسقطت عدد من الدول العربية المشروع المقدم من طرف دولة فلسطين، للجامعة العربية ضد التطبيع الاماراتي الإسرائيلي الذي أريد من خلاله الإجهاز على ما تبقى من حقوق الشعب الفلسطيني الأبي الذي يواجه في الوقت نفسه غطرسة الاحتلال الصهيوني وخيانة الدول العربية".

وعبرت الهيئة عن أسفها الشديد لعدم خروج الموقف المغربي "من دائرة الدول العربية التي رفضت المشروع الفلسطيني وهي دول مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن والمغرب والسودان، في موقف جديد يبين الهوة الكبيرة بين مواقف الشعوب المشرفة تجاه القضية الفلسطينية ومواقف الأنظمة المنحازة للتطبيع العلني مع دولة الاحتلال من بينهم المغرب".

وعبرت الهيئة عن "إدانتها القوية لموقف المغرب الذي جاء على لسان وزير الخارجية المغربي"، وعن رفضها "الشديد لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني".

كما استنكرت "موقف الجامعة العربية المتخاذل والمنحاز لدولة الاحتلال"، ودعت "الشعب المغربي وقواه الحية للتعبير عن رفضهم لموقف المغرب، وتجسيد ارتباط المغاربة بفلسطين".

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
/