القائمة

مقالة

انطلاق مشاروات تشكيل الحكومة .. أخنوش يجتمع بعبد اللطيف وهبي ونزار بركة وادريس لشكر

بدأ رئيس الحكومة المعين عزيز أخنوش اليوم مشاوراته لتشكيل الحكومة، والتقى كلا من عبد اللطيف وهبي الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، ونزر بركة الأمين العام لحزب الاستقلال,وادريس لشكر الأمين العام لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبيرة.

نشر
عزيز أخنوش يستقبل عبد اللطيف وهبي وفاطمة الزهراء المنصوري
عزيز أخنوش يستقبل نزار بركة
أخنوش يستقبل ادريس لشكر ولحبيب المالكي
عزيز أخنوش يستقبل امحند العنصر

بدأ رئيس الحكومة الجديد عزيز أخنوش، مشاروراته لتشكيل الأغلبية الحكومية، واستقبل صباح اليوم في مقر حزب التجمع الوطني للأحرار بالعاصمة الرباط  كلا من عبد اللطيف وهبي، الأمين العام للأصالة والمعاصرة، وفاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني للحزب.

وقال وهبي في تصريح لوسائل الإعلام عقب اللقاء "تبادلنا مجموعة من الأفكار حول إمكانية التحالف الحكومي".

وأضاف "تلقينا من السيد الرئيس إشارات جد إيجابية، وسنعمل على استمرار هذا الحوار وسنحاول بناء تصور مشترك للمستقبل إذا وافق السيد الرئيس"، وأنهى تصريحه بالتأكيد على وجود "شعور بأن الأمور ستسير بالشكل الأفضل".

كما اجتمع أخنوش نهار اليوم أيضا، بنزار بركة الأمين العام لحزب الاستقلال الذي جاء ثالثا في الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 8 شتنبر.

وبعد اللقاء قال نزار بركة في تصريح إعلامي إن اللقاء كان فرصة لنقاش حقيقي مبني على الروح الوطنية، ومبني كذلك على الإرادة القوية لجعل هذه المحطة بالنسبة لبلادنا محطة للتجاوب مع انتظارات المواطنات والمواطنين، ومحطة كذلك لاسترجاع ثقة المواطنات والمواطنين ومحطة لبناء المستقبل انطلاقا من النموذج التنموي الجديد".

وتابع أن العرض الذي تقدم به رئيس الحكومة ستتم مناقشته في إطار الأجهزة التقريرية لحزب لاستقلال وخصوصا المجلس الوطني.

وأكد أن حزبه سيدخل في مشاورات مع رئيس الحكومة "بخصوص البرنامج الحكومي المقبل، لكي يتم إدراج العديد من الالتزامات التي أخذناها على عاتقنا في إطار البرنامج الانتخابي".

والتقى أخنوش أيضا بالكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، إدريس لشكر، الذي كان مرفقا بالحبيب المالكي.

وقال ادريس لشكر في تصريح لوسائل الإعلام بعد اللقاء "كانت مشاورات تمهيدية حول تصورنا للأوضاع دوليا ووطنيا، وحول ما هو مطروح بالنسبة للشعب المغربي وبلادنا في هذا الظرف الدقيق".

وأضاف "كانت مناسبة لنؤكد للسيد رئيس الحكومة أن ما بدلناه معا فيحزب التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي تحت التوجيهات الملكية خدمة لهذه البلاد نحن في الاتحاد الاشتراكي لازلنا مستعدين لبذله وللعطاء من أجل إنجاح المشروع التنموي الجديد لبلادنا".

وبعد ذلك، عقد رئيس الحكومة المعين، لقاء مع الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، امحند العنصر، الذي قال في تصريح للصحافة عقب هذا اللقاء، إنه استمع إلى رئيس الحكومة المعين حول الطريقة التي يريد أن يشتغل بها لتشكيل الحكومة.

وأضاف أن اللقاء " كان أيضا فرصة لعرض وجهة نظرنا أيضا بهذا الخصوص " مشيرا إلى أن هذه المشاورات ستتواصل "وما سيكون صالحا للمغرب هو الأهم والاساسي".

ومساء اليوم أيضا التقى أخنوش بالأمين العام لحزب الاتحاد الدستوري، محمد ساجد، الذي قال في تصريح للصحافة، إن هذا اللقاء شكل مناسبة للتعبير "عن استعدادنا للمساهمة في هذه المرحلة الفاصلة"، مضيفا أن الحزبين تربطهما علاقات تاريخية ويتقاطعان المبادئ والتوجهات وقيم المواطنة وخدمة الوطن نفسها.

وأضاف أنه "عملنا بشكل مشترك في العديد من المناسبات، ومستعدون لمواصلة التزامنا مع حزب التجمع الوطني للأحرار كيفما كان الموقع والمسؤوليات التي نراها تتناسب وهذه المرحلة"، معربا عن تفاؤله بنجاح رئيس الحكومة المعين في مهمة تشكيل الحكومة.

ويوم السبت أكد حزب التجمع الوطني للأحرار، استعداده للتعاون مع كل القوى السياسية الوطنية محليا ووطنيا لتكوين تحالفات منسجمة وقوية.

آخر تحديث للمقال : 2021/09/13 على 22h57

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال