القائمة

مقالة

فضيحة من العيار الثقيل بسجن عكاشة : شذوذ جنسي، رشوة... واكتضاض

أصدرت لجنة العدل والتشريع وحقوق الانسان بمجلس النواب، تقريرا عن سجن عكاشة بعد قيامها بزيارته، ووصف هذا التقرير الحالة المزرية التي توجد عليها هذه المؤسسة السجنية التي كان من المفترض أن تكون مؤسسة لإعادة الإدماج في المجتمع.

نشر
صورة من الأرشيف لنزلاء أحد السجون المغربية
مدة القراءة: 2'

تطرق هذا التقرير الذي سيعرض على البرلمان إلى ظاهرة الشذوذالجنسي المتفشية في سجن عكاشة، و جاء في التقرير أن " الفراغ في الوقت والاقتصار على الأكل النوم وغياب التأطير والإرشاد والحرمان من الخلوة الشرعية يؤجج الرغبة الجنسية التي هي ميول طبيعي عند كل الكائنات الحية".

وأفاد التقرير أن أعضاء اللجنة البرلمانية، قامو بزيارة الجناح رقم 6 المخصص لفئة المثليين، و المفاجأة أن هذا الجناح يوجد به سجناء بملابس نسائية وإكسسوارات نسوية مجتمعون في زنزانة واحدة وذلك عقب ارتكابهم جرائم مخلة بالآداب العامة، موضحا أن الزنزانة المخصصة لهم تحمل رقم 14 وتوجد في الجناح المخصص للذكور وكل داخل إليها تظهر عليه جليا علامات التحول وحركات التأنيث و وضع المساحيق كأنهم يقومون بأدوار تنكرية.

عدد من نزلاء هذه المؤسسة صرحوا للجنة سالفة الذكر أنهم محرومون من الخلوة الشرعية وحقهم في الالتقاء بأزواجهم، وقد أجابت الإدارة على هذا الموضوع بأن الخلوة الشرعية غير مؤطرة بالقانون المنظم للمؤسسات السجنية.

كما أفاد البعض الآخر أن المنطق المعمول به في السجن هو "إدفع أكثر تحصل على ما تريد" و أن الرشوة  أصبحت أمرا عاديا، و جاء في التقرير " لازالت العديد من الاختلالات تلازم صورة السجن في المغرب من رشوة وتساهل في عدد من السلوكات كتناول المخدرات والترويج لبيعها، بل حتى أن هناك من يتعلم الإدمان من فرط معاشرة المدمنين".

التقرير رصد وجود لوبيات داخل السجن تتصارع من أجل الحفاظ على مواقعها، وفي هذا الإطار حذرت اللجنة من "مغبة تفاقم الأوضاع المقلقة والحاطة بالكرامة الإنسانية من جراء الاكتظاظ وسوء التغذية وعدم العناية بالصحة لمجموع السجناء وقلة النظافة، معتبرة بعض المظاهر التي ثم الوقوف عليها، والتي فيها ممارسات وسلوكات وانتهاكات لحرمة السجناء والتعامل معهم في بعض الحالات، كمصدر للابتزاز والاسترزاق"، موضحة أنه "يتم استغلال بعض الأماكن غير المخصصة للنوم من مراحيض وممرات لوضع السجناء، في مقابل ذلك هناك زنازن مجهزة بآخر التجهيزات، مخصصة لمن يدفع أكثر تصل حتى 5000 درهم لليلة الواحدة حسب ما أفاد بعض السجناء".

وفي تناولها لموضوع الإكتضاض قالت اللجنة أن الطاقة الإستيعابية للسجون المغربية مجتمعة لا تتعدى 40000 سجين، بينما يتكدس فيها فعليا أكثر من 80000 سجين، مما يجعل النزلاء يعيشون في ظروف، غير لائقة.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال