القائمة

سياسة   نشر

في حوار مع قناة فرنسية..سعد الدين العثماني يتحدث عن معتقلي حراك الريف وجماعة العدل والإحسان والجزائر

 عبر سعد الدين العثماني في حوار مع قناة "فرانس 24"، عن يقينه بأن تأتي خطوات في المستقبل للإفراج عن معتقلي حراك الريف، وتجنب الحديث في ذات الحوار عما يجري في الجزائر، وكذا عن علاقة حزبه بجماعة العدل والإحسان.

مدة القراءة: 3'
رئيس الحكومة المغربي، سعد الدين العثماني

أجرى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني حوارا مع قناة "فرانس 24" بثته يوم أمس الثلاثاء، تحدث فيه عن حراك الريف وصفقة القرن وعلاقة حزبه بجماعة العدل والإحسان عن الحراك الجزائري المستمر منذ 22 فبراير الماضي.

وتطرق سعد الدين العثماني إلى قضية المعتقلين على خلفية حراك الريف، وقال إن "عفو جلالة الملك على معتقلي حراك الحسيمة، أو معتقلي جرادة وعلى عدد من معتقلي ما يسمى بالسلفية الجهادية، هو سلوك سياسي مغربي يحاول أن يعالج مجموعة من الإشكالات"، وأضاف أن "المغرب ليس لديه مركب نقص لمعالجة هذه الإشكالات بالطرق القانونية".

وعبر العثماني عن يقينه بأنه ستأتي "خطوات في المستقبل" للعفو عن باقي المعتقلين، الموزعين على عدد من السجون المغربية.

وتجنب العثماني في حواره مع القناة الفرنسية الرد عن سؤال حول احتمال تحالف حزبه مع جماعة العدل والإحسان في حال قبولها بالمشاركة السياسية، وقال "إننا ننطلق من الثوابت الوطنية التي هي أولها الدين الإسلامي المتسامح والمصلحة الوطنية العليا والوحدة الوطنية، والنظام الملكي والملكية الدستورية الديمقراطية والاجتماعية".

وبدل الحديث عن علاقة حزبه بجماعة العدل والإحسان التي اتهمتها الحكومة التي يترأسها مؤخرا وبشكل صريح بتحريض طلبة كليات الطب والصيدلة على مقاطعة الدراسة، فضل الحديث عن تحالف حزبه مع حزب التقدم والاشتراكية اليساري، مضيفا أن "التعاون لمصلحة الوطن هو في مصلحة الجميع أي أننا مستعدون للتعاون مع الجميع انطلاقا من هذه الأرضية المبدئية".

وتحدث العثماني في ذات الحوار عن الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط، المعروفة بـ"صفقة القرن"، والتي حضر المغرب مؤتمر الإعلان عن شقها الاقتصادي في البحرين خلال الشهر الماضي، وقال إن "وزارة الخارجية أصدرت بيانا أكدت فيه أن المغرب لازال متشبثا بالموقف الثابت في مساندة الشعب الفلسطيني في كفاحه إلى حين إنشاء الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، وأن المغرب متشبث بحقوق المقدسيين والفلسطينيين والمسلمين جميعا في القدس الشريف ". 

ولم يعلن العثماني بشكل صريح عن موقف المملكة من الخطة التي يجمع الفلسطينيون على رفضها، وقال "جلالة الملك يرعى هذا الملف شخصيا بصفته رئيس لجنة القدس ويقوم بجهود حثيثة"، مشيرا إلى أنه عندما قرر دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، راسله الملك شخصيا معلنا وقتها موقف المغرب ورفضه لهذه الخطوة.

وأثناء حديثه عن الجزائر، حاول العثماني الحفاظ على موقف الحياد الذي سبق للحكومة المغربية أن أعلنت عنه، وعبر عن متمنياته "للشعب الجزائري وللإخوة الجزائريين مستقبلا زاهرا"، مؤكدا أن بناء الاتحاد المغاربي غير ممكن "إلا بمشاركة جميع دول الاتحاد المغاربي، فنحن نصر على علاقات الحوار والتشارك والتعاون وعلاقات مغاربية رائدة".

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال