القائمة

سياسة نشر

قضية الصحراء: خارجية ليسوتو تعبر عن انزعاجها من نشر الخارجية المغربية رسالة دبلوماسية سرية بين الدولتين

عبرت وزارة خارجية دولة ليسوتو، عن استيائها من نشر وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربية رسالة دبلوماسية سرية بين البلدين، تخص قضية الصحراء الغربية، وأكدت في بيان لها أن موقفها من النزاع لم يتغير.

مدة القراءة: 2'
زعيم البوليساريو وملك ليسوتو

بعدما أعلنت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المغربية الأسبوع الماضي، أن مملكة ليسوطو قررت اتخاذ موقف الحياد من نزاع الصحراء، أصدرت دولة ليسوطو يوم أمس بلاغا، عبرت فيه عن استيائها من نشر الخارجية المغربية لهذه المعلومات.

وجاء في البيان الذي اطلع عليه موقع يابلادي أن حكومة مملكة ليسوتو تتابع "بقلق النشر غير القانوني والمؤسف لرسالة دبلوماسية سرية بين ليسوتو والمملكة المغربية".

وأبلغت خارجية ليسوتو الخارجية المغربية "بالرفض العميق لهذا السلوك غير الدبلوماسي". وأضاف البيان أن حكومة ليسوتو ودبلوماسيتها "عبرت للمغرب والجمهورية الصحراوية عن دعمها المستمر وغير المشروط للانسحاب الكامل للمغرب من الأراضي الصحراوية التي تحتلها حاليا" حسب تعبير البيان.

ودعا بيان مملكة ليسوتو المغرب إلى "احترام تقرير المصير وسلامة أراضي الجمهورية الصحراوية وشعبها".

ويأتي إصدار هذا البيان بعد ساعات من توجيه ليسوتو مذكرة "لوزارة خارجية" جبهة البوليساريو، أعربت لها فيها عن "دعمها للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، وتشدد على التزامها بالعلاقات الثنائية وبالتعاون الذي ظل قائما بين البلدين الشقيقين لعقود من الزمن".

وفي تصريح لموقع يابلادي قال مصدر مطلع على الملف طلب عدم ذكر اسمه "أرسلت ليسوتو مذكرة في 4 أكتوبر إلى الدبلوماسية المغربية تعلن فيها هذه الدولة الإفريقية قرارها". وتشير المذكرة التي اطلع موقع يابلادي عليها إلى أن هذه المملكة الواقعة جنوب القارة الإفريقية قد قررت "تعليق جميع تصريحاتها وقراراتها" المتعلقة بوضع الصحراء و"الجمهورية الصحراوية"، وبأن "تدعم بقوة المسلسل السياسي الذي تشرف عليه الأمم المتحدة"، وبأن تنهج مستقبلا "حيادا إيجابيا في كل الاجتماعات الإقليمية والجهوية والدولية" التي تتناول هذه القضية.

وفيما يخص حديث ليسوتو عن رسالة دبلوماسية سرية، فقد أكد مصدرنا أن هذه "المذكرة، التي توصل بها المغرب، أصبحت وثيقة رسمية"، وأضاف "المذكرة تشير إلى مسار التسوية الذي تشرف عليه الأمم المتحدة وموقف ليسوتو فيما يتعلق بهذه القضية في الاجتماعات الإقليمية والدولية، ربما تم إرسالها أيضًا إلى الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي".

ويطرح موقف ليسوتو المتناقض أكثر من علامات استفهام، كما أنه لا يستبعد أن تكون هذه المملكة الإفريقية الصغيرة، قد تعرضت لضغوط من قبل جنوب إفريقيا التي تتمتع بنفوذ كبير في مجموعة التنمية لأفريقيا الجنوبية التي تعتبر مملكة ليسوطو من بين أعضائها.

آخر تحديث للمقال : 2019.10.10 على 19h19

هام جدا :
ان إدارة موقع يابلادي تحتفظ بحقها في نشر أو عدم نشر أي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير إلى أن كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء أسرة الموقع وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً
- نتمنى من الجميع احترام وجهات نظر الآخرين والمشاركة بموضوعية .
كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال