القائمة

سياسة نشر

المغرب يغيب عن قمة عربية بالقاهرة من المرتقب أن يشارك فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي

يطمح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى الاجتماع بقادة عدد من الدول العربية، قبل موعد الانتخابات التشريعية الإسرائيلية، من أجل تقوية حظوظه للبقاء على رأس الحكومة، إذ يستعد بدعم من الولايات المتحدة لحضور قمة في القاهرة، لن تعرف مشاركة المغرب.

مدة القراءة: 3'
DR

استبق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، الانتخابات التشريعية الإسرائيلية التي من المرتقب أن تحدد مصيره على رأس الدولة العربية، والتي ستجري يوم 2 مارس المقبلـ بالترويج لقمة تجمع إسرائيل ورؤساء الدول العربية في الأسابيع المقبلة بالقاهرة.

وتم الإعلان عن القمة، من طرف الحاخام الأمريكي مارك شناير خلال تصريح له لموقع "جيروزاليم بوست". وأوضح أن القادة الذين اتصلت بهم رئيس مؤسسة التفاهم العرقي (FFEU) لم يرفضوا الفكرة ولكنهم "يرغبون أن يتم تنظيم هذه القمة بعد الانتخابات" في إسرائيل.

ومن المرتقب أن يحضرها مسؤولون من مصر والسعودية والإمارات العربية المتحدة والسودان والبحرين وعمان. وذكر المصدر نفسه أن ملك الأردن اشترط على أن توجه له الدعوة من طرف الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وأضاف أن إسرائيل ليس لديها اعتراض على ذلك.

بحسب المصدر ذاته، فإن الحاخام مارك شنير، خبير في منطقة الشرق الأوسط ومنطقة الخليج، وأنه بالإضافة إلى علاقاته الوثيقة برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، فهو أيضا مستشار رسمي لملك البحرين وعمل مع أمير قطر وكذلك مع قادة في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وخلال تصريحاته لموقع "جيروزاليم بوست" لم يذكر الحاخام شنير احتمال وجود المغرب في الاجتماع المقرر في الأسابيع المقبلة في العاصمة المصرية.

وفي تصريح لموقع يابلادي، قال مصدر مطلع على الملف إن "المملكة تواصل رفض الضغوطات التي يمارسها رئيس الوزراء الإسرائيلي للقاء الملك محمد السادس" وأضاف "الأسوأ من ذلك، فإن التقارير التي نشرت الأسبوع الماضي حول "الجهود" المزعومة التي يبذلها بنيامين نتنياهو لإقناع إدارة ترامب بالاعتراف بالسيادة المغربية على الصحراء وفتح قنصلية أمريكية في العيون قد أضرت بمصالح المملكة. وهو ما سمح بإعادة تنشيط اللوبي القريب من البوليساريو في الولايات المتحدة بعد شهور من الصمت".

فبعد غياب استمر لثلاث سنوات، حضر ممثل الجبهة في واشنطن، مولود سعيد، مأدبة الإفطار السنوية لمجلس النواب الأمريكي في 5 فبراير، والتي نظمت تحت رئاسة دونالد ترامب، كما تمت دعوته أيضا إلى حفل العشاء الذي نظمه مجلس الشيوخ في اليوم نفسه.

وخلال هذا الحفل تحدث السناتور الجمهوري جيمس إينهوف، رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، عن أطروحات الجبهة الانفصالية.

ويعتبر إنهوف من مؤيدي جبهة البوليساريو، وسبق له أن قاد في فبراير 2019، وفداً من أعضاء مجلس الشيوخ إلى مخيمات تندوف.

يذكر أنه سبق لوسائل إعلام إسرائيلية أن ذكرت أن الملك محمد السادس رفض استقبال نتنياهو في دجنبر الماضي.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
MahkamaGate