القائمة

مجتمع نشر

استمرار  معاناة العاملات الموسميات المغربيات في هويلفا ‎

مدة القراءة: 1'
DR

في ظل انتظار تحديد مصيرهن، والنطق بالحكم في قضية انتهاك حقوقهن والاعتداء جنسيا عليهن خلال فترة عملهن في مزارع الفراولة بهويلفا الاسبانية، تستمر معاناة العاملات الموسميات المغربيات مع تهميشهن ورفض تشغيلهن.

وفي حديثها لموقع يابلادي، أوضحت إحدى العاملات أنهن لازلن ينتظرن "بفارغ الصبر" استرجاع حقوقهن، مشيرة إلى أنه تم تحديد جلسة جديدة في شهر مارس المقبل.

وأكدت أنها هي وباقي المشتكيات الاخريات تواجهن مشاكل عديدة في منطقة الباسيتي، (مدينة صغيرة تقع في وسط إسبانيا) حيث ينعتن "بفتيات هويلفا كما لو أننا نحن المذنبات".

وتابعت العاملة المغربية حديثها قائلة "كما أن الشركات ترفض توظيفنا فور علمها بأننا العاملات الموسميات اللائي رفعن دعوى قضائية ضد مشغلنا في هويلفا".

وأشارت العاملة المغربية إلى أن المحامية، بيلين لوجان التي تترافع عنهن في المحكمة تقدم لهن يد المساعدة، وتحضر لهن مواد غذائية من وقت لآخر، لكن يبقى هذا بحسبها غير كاف، لأنها وباقي العاملات يطمحن للاشتغال من أجل إعالة أسرهن في المغرب.

وأضافت أنهن يحصل على عمل من فينة لأخرى "نشتغل في تنظيف البيوت لكن لمدة ساعة في الأسبوع مقابل 10 أورو أو أقل".

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
/