القائمة

مجتمع نشر

فيروس كوورنا: بسبب "الوضع الوبائي المقلق".. أطباء التخدير والإنعاش يطالبون بشراكة بين القطاعين الخاص والعام

مدة القراءة: 2'
DR

أكدت الفدرالية الوطنية لأطباء التخدير والإنعاش، يوم الجمعة أنها "تراقب بقلق الوضع الوبائي الحالي" في المغرب.

وفي بلاغ موقع من طرف رئيسها جمال الدين كوهين اطلع موقع يابلادي على نسخة منه، أكدت الهيئة أن "التزايد المتسارع لحالات الإصابة بفيروس كورونا في المغرب يتوافق مع بداية الموجة الثانية من فيروس كورونا بالمغرب" مشيرة إلى "نقص في الموارد البشرية في التخدير والإنعاش وفي أقسام طب المستعجلات، التي أصبحت منهكة، وتفتقر إلى الاعتراف والتحفيز".

وترى الفدرالية أن الوضعية الوبائية في المملكة اليوم في حاجة إلى "شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص" وقالت إنه "بالنظر إلى التفاعل والفعالية التي أظهرتها بعض تجارب الشراكات بين القطاعين العام والخاص في طنجة والدار البيضاء، فإن السلطات الصحية مدعوة لإشراك القطاع الخاص ليس فقط في التشخيص السريري والبيولوجي للمرض ولكن أيضًا في رعاية ومتابعة وعلاج مرضى كوفيد 19".

وفي هذا السياق، اقترحت الهيئة "دخول الحالات المؤكدة بفيروس كورونا إلى المستشفيات الخاصة والمعتمدة والتطوعية، والحصول على هيدروكسي كلوروكين بوصفة طبية من القطاعين من قبل الصيدليات".

 كما يقترح أخصائيو التخدير والإنعاش "تسريع الترخيص لمختبرات التحاليل الطبية الخاصة من أجل إجراء تحاليل الكشف عن كوفيد 19، بالإضافة إلى "تحسين أداء أجهزة الإنعاش وخدمات الإنعاش العامة".

كما دعت الفدرالية إلى "إنشاء وحدات العناية المركزة، في مواقع الاستشفاء التي تم تخصيصها للمرضى الذين لا تظهر عليه أيه أعراض أو أعراض خفيفة، ومعدات عازلة بين مرضى كوفيد 19 والمرضى الآخرين، من أجل حماية المرضى، والاستمرار في رعاية الأمراض الأخرى بشكل صحيح ".

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
/