القائمة

سياسة   نشر

فيروس كورونا: عكس البوليساريو .. أطباء صحراويون يتحدثون عن وضع كارثي في مخيمات تندوف    

على عكس رواية قادة جبهة البوليساريو، يؤكد الأطباء العاملون في مخيمات تندوف أن الوضعية أصبحت صعبة وأن فيروس كورونا المستجد بات منتشرا بشكل كبير.

مدة القراءة: 2'
DR

قالت "وكالة أنباء" البوليساريو إنه لم يتم تسجيل أية حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ"48 ساعة الماضية" داخل مخيمات تندوف. ويوم أمس قال الناطق الرسمي باسم لجنة الوقاية من فيروس كورونا في المخيمات الدكتور محمد سالم الشيخ إن عدد حالات الاشتباه بفيروس كورونا المستجد في تزايد "لتصل إلى 42 حالة بواسطة الفحص المخبري السريع". وأكد أنه تم إجراء 52 اختبار PCR للمشتبه فيهم في مخيمات تندوف منذ بداية الوباء.

لكن رواية هذا المسؤول في الجبهة الانفصالية تتعارض مع شهادات الأطباء الصحراويين التي توصل موقع يابلادي بها.

ويتحدث أحدهم عن انهيار المنظومة الصحية داخل المخيمات قائلا بمزيج بين الحسانية والعربية "ليس لدينا كحول، ولا قفازات، ولا أقنعة واقية من أجل العناية بالمرضى". 

"نشعر بالحزن على فقدان زميل لنا. لقد أصيبت عائلته أيضا".

طبيب صحراوي

وفي تصريح باللغة الإسبانية يشير طبيب إلى وجود "وفيات" وسط مصابين بفيروس كورونا، كما أشار إلى وجود "ثلاث وفيات، حالة في بئر كندوز، وأخرى في ميجيك، إضافة إلى شقيق صديق الطبيب".

واعترض إطار طبي آخر رفض الكشف عن هويته على "الرسائل المطمئنة" التي تسوقها جبهة البوليساريو وقال "لا تستمعوا إليهم، هذه ليست مجرد حمى عابرة كما يدعون، الناس يموتون بشكل يومي".

وعلى غرار زملائه استنكر هذا الطبيب النقص الحاصل في المعدات الطبيبة، واستنكر أيضا عدم اهتمام قيادة جبهة البوليساريو بالمرضى، وتفضيلهم تجاهل انتشار المرض.

وبنبرة معتدلة إلى حد ما حذر مدير الصحة الإقليمي على مستوى "مخيم السمارة" من انتشار المرض في منطقته، واعترف "بوجود إصابات مؤكدة ووفيات ناتجة عن الإصابة بكوفيد 19"، وتحدث عن وجود وفيات ناجمة عن "حمى غامضة" دون أن يتم التأكد مما إذا كانت هذه الحمى ناتجة عن فيروس كورونا أو مرض آخر.

يذكر أن مدينة تندوف الجزائرية شهدت حسب آخر حصيلة للوضع الوبائي تسجيل 113 حالة إصابة مؤكدة ووفاة واحدة، فيما سجلت الجزائر 33055 حالة إيجابية و 1261 حالة وفاة، منذ بداية الوباء.

كن أول من يضيف تعليق على هذا المقال
/